السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 31 °

نحو طائف جديد أو دوحة جديدة؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
نحو طائف جديد أو دوحة جديدة؟
نحو طائف جديد أو دوحة جديدة؟
A+ A-

حتى اللحظات الأخيرة، ظل "حزب الله" يحاول تعويم حكومة حسان دياب، رغم ادراكه بأنها باتت منتهية الصلاحية، ليس لسبب الا لتدارك خسارته نفوذه على السلطة التنفيذية، والعمل على تحسين شروطه التفاوضية في الحد الأدنى، حيال اي حكومة عتيدة سيبدأ العمل على هويتها وشكلها ومضمونها.

الأسئلة كثيرة حيال التوقعات في شأن الحكومة المقبلة، وهل تكون حكومة اتحاد وطني كما فُهم من دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غداة لقائه المسؤولين والقيادات اللبنانية، او حكومة مستقلة تنبثق من مطالبة الشارع؟

تؤكد مصادر سياسية رفيعة مواكبة لحركة الاتصالات والمشاورات الجارية، ان الاولوية كمنت خلال اليوم الطويل في استقالة الحكومة، بعدما وصلت الأمور امام القوى الحاكمة الى خيارين: اما تستقيل الحكومة من تلقاء نفسها او تتم إطاحتها في المجلس النيابي. ولم تكن دعوة رئيس المجلس نبيه بري الى جلسات مناقشة للحكومة ومساءلتها الا التمهيد لهذه الخطوة، إذ علم ان بري أبدى امتعاضه من مبادرة رئيس الحكومة الى الكشف عن عزمه على طرح مشروع قانون لإجراء انتخابات نيابية مبكرة على طاولة مجلس الوزراء. وسبب الامتعاض ان دياب لم يتشاور او ينسق مع اي فريق سياسي في الحكم هذا الطلب، رغم ان الموضوع يأصل مباشرة برئيس المجلس. فكانت دعوته الى إسقاط الحكومة في المجلس عبر طرح الثقة بها واللجوء الى التصويت، مع ضمان أن تكون الأصوات كافية لتحقيق هذا الهدف. وهذا ما فسر في جانب تريث الكتل الكبرى في الاستقالة، وذلك من اجل التمكن من إسقاط الحكومة في المجلس، ما لم يبادر رئيسها الى الاستقالة، او تعذر تأمين استقالة اكثر من ثلث أعضائها.

وتستبعد المصادر أن تطول مهلة تصريف الاعمال سيما وان الرئيس الفرنسي أمهل لبنان اقل من شهر لإنجاز الإصلاحات المطلوبة منه، والعمل على اعادة انتاج عقد سياسي جديد ينبثق من رحم الأحداث الاخيرة، بعدما بات واضحاً ان دستور الطائف قد سقط وانتهت كذلك فعاليته، وباتت الحاجة ماسة الى نظام جديد. وفي هذا السياق، تكشف مصادر لبنانية في باريس ان هناك عملاً جيداً بدأ هناك على مستوى خبراء وقانونيين لوضع مسودة نظام جديد يكون نواة لأي نقاش مستقبلي على هذا الصعيد.

باستقالة الحكومة، تنتفي الحاجة الى الجلسات النيابية، ليبدأ مسار دستوري جديد يرمي الى بدء المشاورات لتكليف شخصية تأليف الحكومة، يتبعها مشاورات التأليف. وهذه الورشة ستضع مطلب الانتخابات النيابي المبكرة على الرف ريثما يتبلور العقد السياسي الجديد الذي سيولد بمظلة دولية، تماما كما حصل بعد انتهاء الحرب الأهلية وارساء ميثاق الطائف.

لكن السؤال المطروح اليوم وعلى مسافة ساعات من وصول ديفيد هيل الى بيروت، هل نضجت التسوية الدولية لإنتاج طائف جديد او دوحة جديدة؟

[email protected]

الكلمات الدالة