السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 28 °

النتائج الأولية لمؤتمر المانحين... "محطّة مهمة ولبنان ليس وحيداً"

المصدر: "النهار"
النتائج الأولية لمؤتمر المانحين... "محطّة مهمة ولبنان ليس وحيداً"
النتائج الأولية لمؤتمر المانحين... "محطّة مهمة ولبنان ليس وحيداً"
A+ A-

أنهى مؤتمر المانحين الطارئ لدعم لبنان، الذي عقد في باريس أمس الأحد، اجتماعة بالاتفاق على دعم هذا البلد المُتعب، بعد انفجار بيروت، فتلقى تعهّدات بنحو 253 مليون أورو (298 مليون دولار) مساعدات إغاثة فورية، وفق ما قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان السماهم الأول والداعي لعقد هذا المؤتمر.

مصادر القصر الجمهوري في #بعبدا تؤكد أنّ "مؤتمر المانحين كان محطة مهمة، وقد أبدى الرئيس ميشال #عون ارتياحه للمشاركة الدولية، وهذا تأكيد على التضامن مع لبنان والوقوف إلى جانبه، إضافة إلى تجاوب المؤتمرين مع ما طلبه عون في كلمته بأن يتم توزيع المساعدات عبر الأمم المتحدة".

من جهة ثانية، لفتت المصادر إلى "تزايد الاهتمام الدولي بلبنان عبر زيارات متتالية لمسؤولين دوليين منهم الموفد الأميركي ديفيد هيل ووزير خارجية ألمانيا، وذلك في تأكيد على أنّ لبنان ليس وحيداً كما قال ماكرون". 

وعن التواصل المستمر بين عون وماكرون، قالت المصادر إنّه لـ"تأمين انسياب المساعدات إضافة إلى متابعة الملف السياسي في لبنان إذا استقالت الحكومة بحيث يكون ذلك عاملاً إضافياً لاهتمام متواصل بين الطرفين".

واشارت المصادر إلى أنّ "ما يُحكى عن أنّ لبنان متروك ومحاصر ليس صحيحاً، والدليل على ذلك اهتمام المجتمع الدولي باحتضان لبنان بعد حادثة المرفأ، إضافة إلى إيلائه أهمية لدور لبنان في المنطقة، مما يؤكد أنّ المظلة الدولية ما زالت قائمة فوق لبنان"

أّما عن التحقيق في انفجار المرفأ، فأكدت المصادر أنّ "عون التزم بكلمته بتحقيق شفاف، وكان يفترض أن تقدم وزيرة العدل ماري كلود نجم اليوم تقريراً بنتيجة التحقيقات".

كما أكدت أنّ عون رحّب بأيّ مساعدة في التحقيق ليكون شفافاً وهو لذلك طلب صوراً جوية من الرئيس الفرنسي ومن أيّ دولة قادرة على تأمينها.

وفق المصادر، لم تٌحسم بعد طبيعة الانفجار ولذلك التحقيق مستمر لجلاء ظروفه، ويتركّز اليوم على تحديد مسؤوليات المقصّرن من أسباب الانفجار وهو موضع نقاش إلى كيفية دخول المادة إلى المرفأ وكل الفرضيات المطروحة. وأكدت أنّ فريقاً تقنياً فرنسياً من خبراء يشارك في التحقيقات الميدانية.

وهن نتائج مؤتمر باريس، أوضحت المصادر أنّ "ما صدر أمس عن المؤتمر من مساعدات هو نتائج أولية، أي ما يوازي 300 مليون دولار، لأنّ دولاً كبرى أعلنت أنّها ستساهم في إعادة بناء المرفأ والمناطق المتضررة. كذلك كانت لافتة مشاركة المنظمات الدولية المعنية بالمساعدات في المؤتمر. كما أنّ وفد برنامج الاغذية العالمي أعلن عن تقديم برنامج مساعدات نقدية لمليون شخص كمرحلة أولى، وسيتم تأمين حاجة لبنان لكل المواد الغذائية من خلال وضع مستوعبات ومخازن موقّتة في المنطقة التي سيتم تنظيفها في المرفأ لحفظ القمح والحبوب"، موضحةً أنّه "سيتم توزيع "30 ألف طن من القمح للأفران مباشرة، و100 ألف طن من الحبوب خلال الأشهر الثلاثة المقبلة أي 300 ألف طن". 

الكلمات الدالة