الثلاثاء - 22 أيلول 2020
بيروت 26 °

جدارٌ بين بستانَين

عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
جدارٌ بين بستانَين
جدارٌ بين بستانَين
A+ A-
خاطبني مولانا جلال الدين الرومي قال: "أتعرف ما كلّ هذه الأحزان؟". قلتُ: "لا". قال: "إنّها ليست سوى جدارٍ بين بستانَين، فلا تبتئس".\r\nمولانا، في الواقع، لم يخاطبني، لكنّ الكلام له. وأنا أصدّق ما يقوله عمّا قبل الجدار. وأصدّق ما يقوله عمّا بعد الجدار. بل أريد بكلّ ما أوتيتُ من عقلٍ وحلم، أنْ أصدّق. بل أكثر: أدعو مواطنيَّ إلى التصديق. فليست هذه الأحزان (اللبنانيّة أو سواها من الأحزان في المطلق) سوى جدارٍ بين بستانَين.\r\nأكرّر: ليست هذه الأحزان سوى جدارٍ بين بستانَين، أيًّا كان هؤلاء الذين شيّدوا هذا الجدار، بالشرّ والدمار، والعسف والاحتقار، والنهب والاستهتار، واليأس والاحترار، والحديد والنار. إنّه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول