الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

المخضرم غارسيا يعيد بلباو إلى السكة الصحيحة

المصدر: "أ ف ب"
المخضرم غارسيا يعيد بلباو إلى السكة الصحيحة
المخضرم غارسيا يعيد بلباو إلى السكة الصحيحة
A+ A-

أعاد المخضرم #راؤول_غارسيا فريقه #أتلتيك_بلباو إلى سكة الانتصارات، بعدما قاده إلى الفوز على مضيفه #ليفانتي 2-1، ضمن المرحلة 36 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

سجّل غارسيا، الذي أتم أمس عامه الـ34، الثنائية في الدقيقتين 4 و14، فيما أحرز المقدوني الشمالي إينيس باردي (71) هدف ليفانتي.

وخرج بلباو من دوامة الخسارات بعد هزيمتين متتاليتين على أرضه في المرحلتين السابقتين أمام ضيفيه ريال مدريد المتصدّر (0-1)، وإشبيلية الرابع (1-2)، فيما هي الخسارة الثانية لصاحب الضيافة تواليا بعد ريال ماريوركا (0-2).

ورفع أتلتيك بلباو رصيده إلى 51 نقطة وأصبح سابعا موقتا في انتظار استكمال مباريات المرحلة، فيما تجمّد رصيد ليفانتي عند 43 نقطة في المركز الثاني عشر.

ويتشبث بلباو، الذي يعد واحدا من ثلاثة أندية لم تهبط إلى الدرجة الثانية في إسبانيا (مع ريال مدريد وبرشلونة) منذ انطلاق "لا ليغا" عام 1929، بأمله الضعيف بالمشاركة في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، إذ يفصله عن خيتافي صاحب المركز السادس الذي يخوض الملحق التأهيلي للمسابقة نقطتين، علما أن الأخير يخوض الاثنين مباراته ضد مضيفه ألافيس. فيما انتهى صراع ليفانتي عند هذا الحد مع ضمان البقاء في الدرجة الأولى.

وفي مجريات المباراة، لم ينتظر أتلتيك بلباو كثيرا لتسجيل هدف السبق عن طريق غارسيا بعد تمريرة عرضية من أوسكار دي ماركوس تجاوزت خمسة مدافعين وتهيأت على القدم اليمنى للاعب أتلتيكو مدريد السابق، فسددها من داخل منطقة الجزاء في المرمى (4).

واضاف غارسيا الهدف الثاني بعدما تسلم الكرة على باب منطقة الجزاء من دي ماركوس ايضا، فلمح الحارس أيتور فرنانديز متقدما، فلعبها ساقطة "لوب" من فوقه الى الشباك (45+1).

وهو الهدف الخامس لغارسيا، ليصبح رابعاً في جدول ترتيب هدافي "لا ليغا"، بالاشتراك مع الأوروغواياني لويس سواريز (برشلونة)، وبفارق ثمانية أهداف عن زميل الأخير في الفريق الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي (22 هدفا).

كما أنه العدد الأكبر من الأهداف الذي يسجله اللاعب في موسم واحد منذ بدء مسيرته في أوساسونا عام 2004.

وقلص باردي النتيجة بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة، بعد تمريرة عرضية من بورخا مايورال (71).

وفي مباراة ثانية، حقق إيبار فوزاً مهماً 2-0 على حساب ضيفه إسبانيول، الذي ودّع دوري الأضواء في المرحلة السابقة بسقوطه أمام جاره برشلونة 0-1.

ورفع إيبار الذي كان يصارع للهروب من الهبوط إلى 39 نقطة، وبات بحاجة لفوز واحد من المباراتين القادمتين ضد بلد الوليد وفياريال لضمان استمراره ضمن بطولة النخبة، في حين تجمد رصيد إسبانيول متذيل الترتيب عند 24 نقطة.

الكلمات الدالة