الثلاثاء - 27 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

"مسرحية" إصلاح وإجراءات... على ضوء القنديل

المصدر: النهار
مجد بو مجاهد
Bookmark
"مسرحية" إصلاح وإجراءات... على ضوء القنديل
"مسرحية" إصلاح وإجراءات... على ضوء القنديل
A+ A-
تؤكّد المعطيات التاريخيّة بأن إرادة الشعوب هي مَن تصنع التغيير. لا تزال نتائج تجربة ثورة الخبز في السودان مثالاً على أنّ لا ملل من الأمل. تمثّلَ العنوان الأبرز مطلع حزيران الماضي في شروع الخرطوم وعزمها على استرداد 80 مليار دولار هرّبها نظام البشير. ونجح السودان في نيسان الماضي باسترداد 1.2 مليار دولار من أمواله المنهوبة على شكل أسهم وأراضٍ من رجل أعمال بارز في عهد البشير، بحسب "لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد". في غضون ذلك، تمثّلت العناوين المتصدّرة الوضع اللبنانيّ في البحث عن شراء الشموع والعودة إلى قناديل الكاز والوقوف بالصفّ أمام الأفران لشراء الخبز. عمليّاً، لم تستطع انتفاضة لبنان في 17 تشرين الأوّل الماضي تحقيق نتائج متقدّمة على الأرض، بل إنّ التوصيف الذي يشبه واقع حال اللبنانيين اليوم، هو توقّف العربة الثورية في منتصف الطريق لاعتبارات عدّة منها الغريزة الطائفية المتربّصة في الجينات اللبنانية والخلافات بين ناشطي المجموعات وغياب القيادة الموحّدة، علماً أن الانتفاضة كانت صنيعة عفويّة بتوقيع شعب. ولا يغيب عن المشهد أقذع انتكاسات الانتفاضة التي حدّت من العزيمة وتمثّلت بتأليف حكومة "حِرباء" مقنّعة برئاسة حسان دياب التي يسجّل تاريخ مسرح الأحداث اللبنانية على مشارف مجاعة، بأنّها من بين الأفشل والأعجز ومن الأكثر تصويراً لمنطق عبادة الكرسيّ.وإذا كان السودان يطمح لاسترداد 80 ملياراً، فإن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة