الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

"صدِّقوا الاستطلاعات"... هل يقترب بايدن من الحسم الرئاسيّ؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
"صدِّقوا الاستطلاعات"... هل يقترب بايدن من الحسم الرئاسيّ؟
"صدِّقوا الاستطلاعات"... هل يقترب بايدن من الحسم الرئاسيّ؟
A+ A-
لهذه الأسباب... "صدّقوها"وفقاً للأرقام، لا يزال المرشّح الديموقراطيّ جو بايدن متقدّماً على منافسه بما معدّله 9 نقاط مئويّة على مستوى التأييد الشعبيّ. والأهمّ أنّها تظهره متفوّقاً في غالبيّة الولايات المرجّحة بما يفوق 3%، وهي النسبة التي تقع عادة خارج إطار الخطأ المتوقّع. ومع ذلك، بدأ البعض يتخلّى عن حذره تدريجيّاً ليعلن أنّ ترامب بات خارج السباق نظريّاً.تحت عنوان "صدِّقوا استطلاعات الرأي هذه المرّة"، سرد المستشار في مجال الإحصاءات واستطلاعات الرأي ستانلي غرينبرغ مجموعة من الأسباب التي ترشّح بايدن جدّيّاً للفوز في تشرين الثاني. وكتب مقالاً في مجلّة "ذي اطلانتيك" أظهر أنّ كلينتون لم تحظَ يوماً بالفارق الذي يتمتّع به بايدن اليوم على منافسه. فمعدّل تقدّم كلينتون كان حينها 4% بينما معدّل بايدن هو 6% حتى أنّه وصل إلى 10% بعد مقتل جورج فلويد.يرى غرينبرغ أنّ كلينتون ارتكبت خطأ كبيراً في 2016 بتجاهل العمّال البيض، أكان عبر وصف مؤيّدي ترامب بال "بائسين" أو عبر اتّباع سياسة انتخابيّة تعتمد على جذب النساء والسود والأقلّيّات الأخرى إلى صناديق الاقتراع لتعويض الفارق. كذلك، ومنذ أربع سنوات، شكّلَ حَمَلةُ الشهادات الجامعيّة من البيض 48% مقابل 60% اليوم، بينما شكّل أولئك من لم يحصّلوا شهادة جامعيّة 33% مقابل 43% اليوم. ويقدّم ترامب نفسه بصفته مناهضاً للهجرة، لكنّ 62% من الأميركيّين باتوا يرون أنّ الهجرة مفيدة للاقتصاد. كذلك، يؤيّد ثلثا الأميركيّين تيّار "حياة السود مهمّة" وفقاً...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم