الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 28 °

السعودية وروسيا تتفقان على تخفيضات إنتاج النفط وتضغطان من أجل الامتثال

المصدر: "رويترز"
السعودية وروسيا تتفقان على تخفيضات إنتاج النفط وتضغطان من أجل الامتثال
السعودية وروسيا تتفقان على تخفيضات إنتاج النفط وتضغطان من أجل الامتثال
A+ A-

قالت مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" إن #السعودية، أكبر منتج في #أوبك، وروسيا، وهي منتج كبير للفنط خارج المنظمة، اتفقتا بشكل مبدئي على تمديد تخفيضات إنتاج النفط القياسية الحالية لمدة شهر بينما تكثفان الضغط على الدول التي لم تلتزم بالكامل بخفض الإنتاج لتعميق التخفيضات.

لكن المصادر ذكرت أنه لا يوجد اتفاق حتى الآن على عقد اجتماع لأوبك لمناقشة سياسة الإنتاج غدا الخميس حيث توجد عقبة رئيسية هي كيفية التعامل مع البلدان التي فشلت في إجراء تخفيضات الإنتاج العميقة المطلوبة بموجب الاتفاق الحالي. واتفقت أوبك في الشهر الماضي على خفض الإنتاج بواقع 9.7 ملايين برميل يوميا وهو مستوى قياسي أو نحو عشرة في المئة من الإنتاج العالمي في شهري أيار وحزيران لرفع الأسعار التي هوت جراء انهيار الطلب نتيجة إجراءات العزل الرامية لوقف تفشي فيروس كورونا.

وبدلا من تقليص التخفيضات في تموز، تناقش أوبك وحلفاؤها الإبقاء على التخفيضات بعد حزيران.

وقال مصدر من أوبك "السعودية وروسيا متفقتان على التمديد لشهر واحد".

وقال مصدر من أوبك "أي اتفاق بشأن تمديد تخفيضات الإنتاج مرهون بأن تعمق الدول التي لم تلتزم بالكامل في أيار التخفيضات في الأشهر المقبلة لتعويض الإنتاج الزائد".

كما تبحث المجموعة عقد اجتماع عبر الانترنت غدا الخميس لمناقشة سياسية الإنتاج بعدما اقترحت الجزائر التي تتولي رئاسة منظمة أوبك تقديم موعد اجتماع كان مقررا عقده في التاسع والعاشر من الشهر الجاري.

وقال المصدر في أوبك إن عقد اجتماع مبكر في الرابع من الشهر الجاري مرهون أيضا بالالتزام وإن المناقشات حاليا تدور بشأن معايير التطبيق لتلك الدول التي لم تلتزم بتخفيضات الإنتاج بالكامل وكيفية تعويض الإنتاج الزائد في الأشهر المقبلة.

وقال مصدر آخر في أوبك "لا أعتقد أنه سيكون هناك اجتماع غدا الخميس. لا تزال هناك الكثير من التحديات".

وسجل العراق ونيجيريا، وهما عضوان في أوبك، التزاما ضعيفا بتخفيضات الإنتاج المستهدفة في أيار.

وذكرت مصادر أن قازاخستان لم تف بالتزاماتها بالكامل في إطار اتفاق أوبك+.

وقال مصدران لرويترز إن السعودية والكويت ودولة الإمارات العربية أعضاء منظمة أوبك لا يعتزمون تمديد خفض طوعي أكبر لإنتاج النفط قدره 1.18 مليون برميل يوميا بعد يونيو حزيران.

وزادت أسعار النفط في الأيام الأخيرة من مستوياتها المتدنية في نيسان بفضل استمرار التعافي في الصين التي انطلق منها التفشي الفيروسي بينما تستأنف اقتصادات أخرى نشاطها ببطء بعد إجراءات عزل لاحتواء الجائحة.

وقال المصدر الأول من أوبك "السوق بشكل عام تتحرك في الاتجاه الصحيح مع التخفيف التدريجي لإجراءات العزل ولكن ينبغي أن نظل حذرين لأن دائما ثمة خطر حدوث موجة جديدة لفيروس كورونا".

وأضاف قائلا "الأمر الآخر هو مدى سرعة تعافي أنماط الطلب... المخزونات لا تزال أعلى من متوسط المستويات ويجب معالجة ذلك".

الكلمات الدالة