الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 26 °

اللبنانية جينا لوسياني رئيسة لـ"دار الموضة المتوسطية" في مرسيليا... "ريادة بلد الأرز"

المصدر: "النهار"
زينة طراد
اللبنانية جينا لوسياني رئيسة لـ"دار الموضة المتوسطية" في مرسيليا... "ريادة بلد الأرز"
اللبنانية جينا لوسياني رئيسة لـ"دار الموضة المتوسطية" في مرسيليا... "ريادة بلد الأرز"
A+ A-

يلمع اللبنانيون أينما حلّوا في الخارج... في عام 2019، عُيِّنت اللبنانية جينا لوسياني رئيسة لـ"دار الموضة المتوسطية" في مرسيليا (Maison Mode Méditerranée-MMM)، وفي رصيدها مسيرة حافلة شأنها في ذلك شأن عدد كبير من اللبنانيين الذين تألّقوا في بلدان الاغتراب. ولدت لوسياني في بيروت من أبوين لبنانيين من آل ظريف، قبل أن تنتقل إلى كوت دازور حيث نشأت وترعرعت. وبعد متابعة تحصيلها العلمي في مجال تصميم الموضة في معهد Fashion Institute of Technology في نيويورك، وهو أفضل كلية للموضة في العالم، تخصصت في تصميم اللانجري في كلية Esmod International في باريس، ثم في تصميم النماذج وصناعتها في كليةCentral Saint Martins في لندن. وفي عام 2008، أطلقت هذه السيدة الرؤيوية ماركتها الخاصة Occidente المتخصصة في الملابس الداخلية واللانجري المصنوعة من القطن العضوي قبل أن تصبح رئيسة "دار الموضة المتوسطية". تقول لوسياني في حديث مع "النهار" إن "عدداً كبيراً من المواهب في عالم الموضة أبصر النور في منطقة المتوسط، مثل إيف سان لوران، وبالنسياغا، وكريستيان لاكروا، وعز الدين علية. ولطالما تميّز لبنان بالريادة والدينامية في ميادين ثقافية عدة مثل الآداب والموسيقى والفن والموضة من خلال انفتاحه على العالم وما يتّصف به أبناؤه من حس جمالي وذوق مرهف. يتمتع المصممون اللبنانيون مثل إيلي صعب وربيع كيروز وزهير مراد وجورج شقرا، بحضور واسع في باريس. ويبرز أيضاً مصممون صاعدون ومبدعون على غرار سارة ملكي ولارا خوري والعلامة التجارية Second St. فضلاً عن ذلك، رسّخ اللبنانيون منذ وقت طويل علاقتهم مع الوقت ومع الابتكار، ويعيدون يومياً ابتكار مستقبلهم".

في عام 2020، وعلى الرغم من الظروف، قدّمت "دار الموضة المتوسطية" جائزة OpenMyMed إلى مصممَّين لبنانيَّين هما أحمد عامر وسينتيا مرهج. تُنظَّم هذه المسابقة للمصممين الشباب الموهوبين في منطقة المتوسط بهدف اكتشاف الماركات المميزة، وتتولى لجنة تحكيم دولية مرموقة عملية الاختيار. وتتيح هذه الجائزة لأحمد وسينتيا متابعة تأهيلهما العلمي لمدة عامَين في الأكاديمية الخاصة بـ"دار الموضة المتوسطية"، والعمل مع خبراء متخصصين على إرساء الظروف الفضلى المؤاتية لهما في مزاولة المهنة، وابتكار نموذج جديد في الأعمال.

منذ بداية أزمة "كوفيد 19"، بادرت جينا لوسياني على الفور إلى استشارة مجلس الإدارة المؤلَّف بصورة خاصة من المجموعتين الفاخرتين "شانيل" وLVMH، ومن مؤسسات صناعية في مرسيليا هي Maison Gas Bijoux، وAmerican Vintage، وSessun، وKaporal بغية تطوير التأهيل العلمي عبر الإنترنت بالتعاون مع الخبراء. تتسنّى أمام الفائزين بجائزة OpenMyMed لعام 2020 فرصة الانضمام إلى أكاديمية MMM Fashion للتعلم عن بعد. والترشيح لمسابقة OpenmMyMed في دورتها المقبلة مفتوح أمام جميع المصممين اللبنانيين الذين يمكنهم الإفادة من هذه الآلية في حال قبول طلباتهم. وتتطلع جينا لوسياني أيضاً إلى تنظيم مؤتمرات مفتوحة أمام الجميع في المستقبل القريب.










الكلمات الدالة