الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 16 °

إعلان

رغم فوضى "كورونا"... لماذا ترتفع شعبيّة ترامب؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
رغم فوضى "كورونا"... لماذا ترتفع شعبيّة ترامب؟
رغم فوضى "كورونا"... لماذا ترتفع شعبيّة ترامب؟
A+ A-
على عكس كلّ التوقّعات، وخصوصاً توقّعات خصومه الديموقراطيّين، لم يُصَب التأييد الشعبيّ لترامب بأيّ وهن بسبب الفوضى التي أطلقها التفشّي الكبير لفيروس "كورونا" في الولايات المتّحدة. في غضون أيّام قليلة، باتت البلاد تتصدّر عدد الإصابات العالميّة بالفيروس بعدما كان ترامب قد قلّل من شأنه بداية الأزمة، ورأى أنّ حدّته ستخفّ مع ارتفاع حرارة الأرض في نيسان.لكن ما قاله أمس نقض توقّعاته الأولى إذ طالب الأميركيّين بالاستعداد لـ "أسبوعين مؤلمين جدّاً جدّاً". وسجّل الثلثاء أعلى عدد من الوفيات في الولايات المتحدة منذ تفشّي الوباء وبلغت الحصيلة 865 وفاة بحسب جامعة جونز هوبكينز. بذلك، تضاعف عدد الوفيات خلال ثلاثة أيام، فوصل اليوم إلى 4076 بعدما بلغ 2010 يوم السبت. وأصيب أكثر من 24700 أميركي بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية كما تخطّى العدد الإجمالي للمصابين 172 ألف أميركيّ. جدل متوقّع... وغير محسوملم تستفد الولايات المتحدة من شهري كانون الثاني وشباط لتُتمّ استعداداتها في مكافحة "كورونا"، وواجهت – كما كان متوقّعاً – جدلاً سياسيّاً وتبادل اتّهامات حول التقصير. وكان مرتقباً أيضاً أن يحاول الديموقراطيّون في سنة انتخابية انتقاد الإدارة على طريقة تعاملها مع الوباء. بدا الرئيس الأميركيّ منحازاً لإبقاء الاقتصاد منتعشاً ولو على حساب الصحة العامّة. لكن أيضاً، لم يكن ترامب الرئيس الوحيد في العالم الغربيّ الذي لم يرد التضحية بالاقتصاد. وأساساً، لم يكن جميع المراقبين متّفقين على كيفيّة توزيع الأولويّات خلال مواجهة "كورونا".ففي صحيفة "نيويورك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم