الإثنين - 30 كانون الثاني 2023
بيروت 15 °

إعلان

صور مؤثرة "من إيطاليا اليوم" في زمن الكورونا: إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: "النهار"
صور مؤثرة "من إيطاليا اليوم" في زمن الكورونا: إليكم الحقيقة FactCheck#
صور مؤثرة "من إيطاليا اليوم" في زمن الكورونا: إليكم الحقيقة FactCheck#
A+ A-

ثلاث صور مؤثرة، "من #إيطاليا اليوم"، وفقا للمزاعم، في زمن تفشي فيروس #كورونا المستجد. في احداها عشرات التوابيت اصطفت جنبا الى جنب، وفي اخرى كانت امرأة تصرخ، وفي ثالثة مجموعة اخرى من التوابيت جلس قربها أشخاص عند الوداع. في الساعات الماضية، تكثف تشاركها على مختلف الصفحات والحسابات، اللبنانية والعربية. "إيطاليا... من هنا مر #كورونا"، و"لا فرصة لوداع من ماتوا بفيروس كورونا" وفقا لشروح مرفقة. FactCheck# 

"النهار" دققت من أجلكم... ويبيّن البحث ان الصور الثلاث التقطت بالفعل في ايطاليا. غير ان اثنتين منها قديمتان، بحيث التقطتا عامي 2013 و2016 في مناسبتين مختلفتين. اما الصورة الثالثة، فقد التقطت قبل أيام عدة، في زمن الكورونا. لكن الشرح الذي ارفق بها على وسائل التواصل، خاطىء. واليكم حصيلة عملنا:     

1-الصورة الاولى: 

وقد تكثّف تناقلها في حسابات (هنا، هنا)، مرفقة بتعليقات مختلفة منها (من دون تدخل): "تشهد إيطاليا كارثة مخيفة بسبب فايروس كورونا حيث سجلت وفاة أكثر من 350 شخص بسبب الفايروس. وتم تصوير هذه الصورة اليوم"، وايضا "هذه الصورة المحزنة تعود إلى أكثر من ٣٤٠ ضحية سقطوا اليوم في إيطاليا من جراء الكورونا!"، و"CORONAVIRUS 2020 :ITALY HARD TIME/ Rest In Peace"... 

غير ان البحث العسكي عن الصور يظهر ان هذه الصورة سبق أن نشرت في تشرين الاول 2013. وهي تظهر "توابيت بعض المهاجرين الأفارقة الذين لقوا حتفهم في غرق سفينتهم قبالة الساحل الإيطالي. وقد وضعت في حظيرة بمطار لامبيدوزا في لامبيدوسا، إيطاليا، في 5 تشرين الاول 2013"، وفقا لشرح ارفقته ناشرة الصورة، وكالة Getty Images (هنا). الصورة: توليو أم. بوغليا Tullio M. Puglia

Embed from Getty Images 

2-الصورة الثانية: 

وقد عمدت حسابات الى نشرها (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا)، مرفقة بتعليق (من دون تدخل): "لا فرصة لوداع من تحب هذه الأيام... الصورة: ايطاليا". 

نعم الصورة من ايطاليا، من زمن تفشي فيروس كورونا المستجد فيها، وتحديدا في 9 آذار 2020. غير ان الشرح الذي ترفقه وكالة Getty Images بها مختلف عما يتم تناقله على وسائل التواصل.

وتكتب الوكالة: "عناصر من الشرطة يردّون قريبة أحد السجناء كانت تصرخ خلال احتجاج خارج سجن سانت آنا في مودينا، إميليا رومانيا"، واحدة من المناطق الايطالية التي "وضعت في الحجر الصحي"، 9 آذار 2020. الصورة: بيارو كروشيات PIERO CRUCIAT. 

Embed from Getty Images  

في ذلك التاريخ (9 آذار 2020)، اوردت وكالة فرانس برس ان سجيناً قُتل في أحداث شغب اندلعت في سجون إيطاليّة عدّة، احتجاجًا على استحداث إجراءات لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجدّ، وفق ما أعلنت منظّمة حقوقية ايطالية الأحد. وقد ثار نزلاء سجون منطقة نابولي بوجيوريال في الجنوب، ومودينا في الشمال، وفروزينوني في وسط البلاد، وألكسندريا في الشمال الغربي، بسبب فرض تدابير جديدة تشمل منع زيارات أقارب السجناء. وحصلت أحداث مماثلة في بادوفا في الشمال وباري وفوجيا وباليرمو في الجنوب، وفقا لوسائل إعلامية.

وأفادت منظّمة أنتيغوني الحقوقية بأنّ نزيلا قُتل في سجن مودينا في ظروف لم تتضح. كذلك، جرح ضابط شرطة في هذا السجن واضطرّ نحو 20 من الموظفين الى مغادرته. وقال اتّحاد شرطة السجون "سيبي" إنّ نحو 80 سجينًا نُقلوا الى سجون أخرى بعد الانتفاضة.

3-الصورة الثالثة: 

وقد تناقلتها حسابات (مثل هنا) بمزاعم انها التقطت في ايطاليا... و"من هنا مر #كورونا". غير ان البحث العكسي عن الصور يبين ان هذه الصورة نشرتها وكالة "رويترز" (هنا) في 27 آب 2016، بعنوان: "إيطاليا تبكي ضحايا الزلزال في جنازة رسمية". وفي شرح الصورة، "نعوش ضحايا زلزال إيطاليا في بلدة أسكولي بيشينو يوم الجمعة. تصوير: ادمو دي لوريتو - رويترز". 

آخر حصيلة لكوفيد-19 

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة ما لا يقل عن 7873 شخصا في العالم منذ ظهوره في كانون الاول، وذلك حتى الساعة 9,00 ت غ الاربعاء، وفق حصيلة لفرانس برس تستند الى مصادر رسمية. واحصيت اكثر من 194 الف اصابة في 150 بلدا ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء. لكن هذا العدد لا يعكس الواقع في شكل تام، لان عددا كبيرا من البلدان لا تفحص سوى المصابين الذين يحتاجون الى دخول المستشفيات.

وسجلت الصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) التي انتشر منها الفيروس 80 الفا و894 اصابة، بينها 3 آلاف و237 وفاة، مقابل شفاء 69 الفا و601 شخص. واعلنت 13 اصابة جديدة و11 وفاة اضافية بين الثلثاء والاربعاء. وفي بقية انحاء العالم، سجلت الاربعاء، حتى الساعة 9,00 ت غ، 4 آلاف و636 وفاة (49 جديدة) و113 الفا و113 اصابة (4308 جديدة).

وايطاليا من الدول الاكثر تضررا، بعد الصين، بحيث سجلت فيها 2503 وفيات و31506 اصابات، تليها ايران (988 وفاة و16169 اصابة) واسبانيا (491 وفاة و11178 اصابة) وفرنسا (175 وفاة و7730 اصابة).

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم