الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

الفوضى الممهدة لما بعد انتهاء الطائف

روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الفوضى الممهدة لما بعد انتهاء الطائف
الفوضى الممهدة لما بعد انتهاء الطائف
A+ A-
تفاعلت الكلمة التي ألقاها مطران ابرشية بيروت المارونية بولس عبد الساتر في مناسبة عيد مار مارون موجها كلاما قاسيا الى المسؤولين الذين كانوا حاضرين لا سيما منهم الرؤساء الثلاثة على نطاق واسع تعدى الاطار الاعلامي والعلني للمواقف السياسية التي رحبت بهذه الكلمة وصولا الى الكنيسة نفسها التي وجدت فيها كلاما صريحا ومباشرا وحتى قاسيا ستخرق ابعد من الواقع المباشر على الارجح. وبالنسبة الى من عرف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على مدى عقود فان الكلمة لم تقع بردا وسلاما عليه ولا على محيطه ايضا الذي انقسم بين مرحب في محاولة لتوجيه الانظار الى هدف اخر والالتفاف عليها او منتقدا بقوة ايضا خصوصا ان الكثير من مضمونها يطاول رئيس الجمهورية انتقادا وعتبا على المستوى الشخصي سياسيا. وبحسب هؤلاء فان ما ذكره المطران عبد الساتر في عبارة معبرة منهيا عظته " بكلمات قيلت في لبنان منذ زمن" ما حدا بيقدر يحبس المي والناس مثل المي الا ما تلاقي منفز تنفجر منو" قد يكون حرك الكثير لدى رئيس الجمهورية الذي كان ماهرا في تحريك الناس على مدى عقود بعبارات مماثلة وكان سيود استخدام هذه العبارة في وجه خصومه لولا انها استخدمت في معرض انتقادي للعهد باعتبار ان الناس اصبحت في مكان اخر وصفقت كثيرا للمطران عبد الساتر لانه اعطى مشروعية لصوت الناس الغاضب والمحتقن ولم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم