الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 29 °

إعلان

فايسبوك يقرّ بوجود خلل في تطبيقه الموجَّه للأطفال Messenger Kids

المصدر: " ا ف ب"
فايسبوك يقرّ بوجود خلل في تطبيقه الموجَّه للأطفال Messenger Kids
فايسبوك يقرّ بوجود خلل في تطبيقه الموجَّه للأطفال Messenger Kids
A+ A-

اعترفت شركة #فايسبوك بوجود خلل في تطبيقها الموجه للأطفال "Messenger Kids"، وذلك بعد أسابيع من إثارة اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي مخاوف تتعلق بالخصوصية، حيث قالت الشركة إنها تحدثت إلى لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية بشأن هذه المسألة.

وفي وقت سابق من هذا العام، سمح خطأ تطبيق في تطبيق Messenger Kids للأطفال بإنشاء محادثات جماعية مع مستخدمين غير مصرح لهم، وهو ما يُعدّ انتهاكاً للوعد الأساسي للتطبيق، والذي تعهد بمنح الأطفال وسيلة للتحدث مع الأصدقاء دون تعرّضهم للغرباء عبر الإنترنت.\r\n

وبحسب ما ذكره موقع "ذا فيرج"، كتب نائب رئيس شركة فايسبوك للسياسة العامة في الولايات المتحدة "كيفن مارتن" في خطاب موجه إلى اثنين من الديمقراطيين: نحن على اتصال دائم مع لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية بشأن العديد من القضايا والمنتجات، بما في ذلك "ماسنجر كيدز"، حيث وصف الخلل بأنه خطأ تقني، وذلك في رسالته التي أرسلها في 27 آب، والمرسلة إلى السيناتور، "إد ماركي" من ماساتشوستس، و"ريتشارد بلومنتال" من كونيتيكت.\r\n

وقال فايسبوك في الرسالة "استنادًا إلى مراجعتنا، فقد توصلنا إلى أن الخطأ التقني كان موجوداً منذ شهر تشرين الأول الماضي، واكتُشف في شهر حزيران، ويمنع الإصلاح الذي نفذناه بعد يوم من الاكتشاف حدوث المشكلة مرة أخرى".\r\n

وأضاف "مارتن" أن الشركة تعتقد أن التطبيق يتوافق مع القانون، وأن فايسبوك ملتزم بتحسينه باستمرار، لكن أعضاء مجلس الشيوخ أوضحوا أنهم شعروا بخيبة أمل إزاء مقاربة فايسبوك في هذا الشأن.\r\n

من جهته، ردّ السيناتور "إد ماركي" على فايسبوك قائلاً: نشعر بخيبة أمل خاصة لأن فايسبوك لم يلتزم بإجراء مراجعة شاملة لبرنامج Messenger Kids لتحديد الأخطاء الإضافية أو مشكلات الخصوصية.\r\n

فيما كان أعضاء مجلس الشيوخ قد كتبوا إلى فايسبوك بتاريخ 6 آب متسائلين عما إذا كان هناك نمط مقلق من حماية الخصوصية السيئة للأطفال الذين يستخدمون تطبيق Messenger Kids وطالبوا بالشفافية، وفي خطاب موجه إلى الرئيس التنفيذي للشركة قالوا إن أعضاء مجلس الشيوخ انزعجوا عندما علموا أن التطبيق سمح لآلاف الأطفال بالانضمام إلى محادثات جماعية لم يحصل جميع الأعضاء فيها على موافقة الآباء.

الكلمات الدالة