الخميس - 24 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

"ولادة أكبر طفل في العالم"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة بمزاعم أنها تظهر "ولادة أكبر طفل في العالم"، وأن "هذه السابقة شهدتها أوستراليا، حيث وضعت سيدة طفلا يزن 18 كلغ، متغلبا على وزن أضخم طفل بحسب موسوعة غينيس الأرقام القياسية، وهو  17.2كلغ". غير أن هذه المزاعم لا أساس لها. الصورة قديمة، اذ تعود الى 26 أيلول 2007، وتظهر الطفلة نادية، التي بلغ وزنها 7.75 كلغ (17.1 رطلاً) بعد ولادتها في مدينة بارناول السيبيرية. ولم تتغلب بوزنها على وزن "أضخم طفل ولد في التاريخ". فبحسب موسوعة غينيس، يبلغ أكبر وزن لوليد 9.98 كلغ، وليس 17,2 كلغ. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: التشارك في الصورة يتكثف منذ ايام، عبر صفحات وحسابات، لا سيما في الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "ولادة اكبر طفل بالعالم !! سابقة لم تحدث من قبل في العالم وضعت سيدة في أستراليا مولودها الأول في أحد المستشفيات، والغريب في الأمر أن الأطباء لم يقوموا بعملية قيصرية لسيدة بهذا الحجم من قبل. ولكن العملية تمت بنجاح ووضعت السيدة طفل حقق رقم قياسي من حيث الوزن، ويزن الطفل 18 كيلو جرام متغلباً على أضخم طفل ولد في التاريخ بحسب موسوعة غينيس للارقام القياسية 17.2 كيلوغرام...". 
 
 
التدقيق: 
يقود البحث العكسي عن الصورة، بواسطة غوغل، الى موقع وكالة "رويترز"، الذي نشرها مع مجموعة أخرى من الصور، ضمن تقرير في 26 تشرين الاول 2007، عن الطفلة نادية Nadia التي أنجبتها والدتها تاتيانا خالينا Tatyana Khalina في 17 أيلول 2007، وكانت تزن 7.75 كلغ (17.1 رطلاً) عند الولادة في مستشفى في مدينة بارناول Barnaul السيبيرية في روسيا. 
 
وتروي الصحافية ناتاليا سوخاريفا، كاتبة التقرير في رويترز، عن حياة نادية بعد عودتها مع والدتها من المستشفى الى شقة العائلة في مدينة أليسك السيبيرية في الشرق الأقصى لروسيا. وتنشر "رويترز" صورا لنادية مع والديها واشقائها وشقيقاتها في الشقة، بينها صورة لها بعد ولادتها في المستشفى، تلك المتناقلة.
 
الصور من تصوير أندريه كاسبريشين Andrei Kasprishin. 
 
 
 
اذاً، المعلومات التي يتضمنها المنشور عن في الصورة خاطئة تماماً: مكان التقاطها هو في سيبيريا- روسيا، العام 2007، وليس في أوستراليا، كما يتم زعمه. وتزن الطفلة (وليس الطفل) 7.75 كلغ، وليس 18 كلغ. وهي ليست "المولودة الاولى" للسيدة، اذ يشير تقرير وكالة رويترز الى ان لديها اشقاء وشقيقات. وتظهر في صور معهم. 
 
*هل يبلغ "وزن أضخم طفل ولد في التاريخ، بحسب موسوعة غينيس، 17.2 كلغ"، كما يزعم المنشور"؟  
 
 كلا، هذا الوزن خيالي، ولا أثر له في موسوعة غينيس. 
 
وفقا للموسوعة، أثقل طفل ولد على الإطلاق هو ابن العملاقة الكندية آنا بيتس Anna Bates (مولودة سوان) التي أنجبت طفلاً يزن 9.98 كلغ (22 رطلاً)، وطوله 71.12 سنتم (28 بوصة) في منزلها في إشبيلية بأوهايو  في الولايات المتحدة الأميركية، في 19 ك2 1879.
 
والطفل ، الذي لم يتم تسميته رسميًا ولكن تمت الإشارة إليه  باسم "بايب"، توفي للأسف بعد 11 ساعة من ولادته. 
 
 
وتشير الموسوعة الى حالات استثنائية أخرى لمواليد ولدوا بوزن كبير: فقد أفيد أن فرانسيسكا راموس دوس سانتوس (البرازيل) أنجبت، في عملية قيصرية، ابنها أديميلتون الذي بلغ وزنه 7.57 كلغ (16 رطلاً 11.02 أوقية)، في 18 ك2 2005 في سلفادور بالبرازيل. 
 
وتلفت الموسوعة الى حالتين اخريين، ولكن مع تحفظات عليهما: "فقد انجبت كريستينا ساماني (جنوب إفريقيا) طفلًا بلغ وزنه 10.2 كلغ (22 رطلاً 8 أوقية). ولكن تم استبعاد ذلك لاحقًا، اذ كان الطفل يعاني متلازمة ويفر Weaver، التي تسبب نموًا مفرطًا للأطفال بسبب تشوهات في جينات الوالدين.

وفي 3 حزيران 1961، أفيد أن طفلاً يزن 11 كيلوغراماً (24 رطلاً 4 أونصات) ولد للسيدة صادات كور (تركيا). وقد كُشِف ذلك في ك2 1978. وعلى الرغم من نقل وكالة أنباء رئيسية هذا الخبر، الا انه لا يمكن الاعتماد على هذا التقرير". 
 
كذلك، يذكر موقع largest.org حالات أخرى لمواليد ولدوا بأوزان كبيرة
- الطفل شسنر، التي أنجبته كاثلين ابيلز في كايب تاون بجنوب إفريقيا، في عام 2007، وبلغ وزنه 7.51 كلغ (16,9 رطلا). 
 
-الطفل أكبر، ابن آني ومحمد حسن الدين. وقد بلغ وزنه 8.67 كلغ (19,2 رطلا) في عام 2009، في كيساران سومطرة. 
 
النتيجة: المزاعم أن الصورة تظهر "ولادة أكبر طفل في العالم، في أوستراليا، وان الطفل يزن 18 كلغ..."، مزاعم لا اساس لها. الصورة تظهر الطفلة نادية، التي بلغ وزنها 7.75 كلغ (17.1 رطلاً) بعد ولادتها في مدينة بارناول السيبيرية، في روسيا. وبالنسبة الى المزاعم حول موسوعة غينيس، فإن أكبر وزن لوليد بلغ 9.98 كلغ، وليس 17,2 كلغ. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم