رئيس أمن زوكربيرغ يغادر بعد التحقيق في ادعاءات سوء سلوك

10 تموز 2019 | 13:21

المصدر: بيزنيس إنسايدر

  • المصدر: بيزنيس إنسايدر

مارك زوكربرغ وزوجته - (أ ب).

غادر رئيس الأمن الشخصي لصاحب #فايسبوك مارك #زوكربيرغ ليام بوث العمل لدى عائلة زوكربيرغ، بعد اتهامه بسوء السلوك الجنسي والعنصرية.

إلا أنّ المتكلم باسم مكتب العائلة صرّح أنه لم يُعثر على أي دليل يثبت الادعاءات الموجهة ضده من قبل موظفين سابقين، في الوقت الذي يطالب متّهِموه بتعويض عن الأجور الضائعة والأضرار الناجمة عن المعاناة النفسية التي عاشوها بسببه. وكان أحد الذين اتهموا بوث موظف سابق مسؤول عن تجهيز المنازل عند وصول العائلة، والآخر مساعد تنفيذي سابق لليام بوث.

ووفقاً لما ذكرته " بيزنيس إنسايدر" فقد تضمنت الاتهامات ممارسة التمييز ومستويات فظيعة من التحرش الجنسي. إضافة إلى إبداء ملاحظات عنصرية عن زوجة زوكربيرغ، بريسيلا تشان، معلقاً على قدرتها على القيادة لكونها امرأة آسيوية، وأن الآسيويين لا يملكون الرؤية الشاملة. ولكن لم يوجد أي دليل على أن زوكربيرغ كان مدركاً لسوء السلوك المزعوم.

وزعم الموظفون أنه كان يعطي ملاحظات عنصرية عن موظفي الأمن، مكرراً أنه لا يثق بأصحاب البشرة السوداء، وأن حياة أصحاب البشرة البيضاء ذات أهمية أكبر. كما أنهم ادعوا أن بوث كان يتفاخر عمداً بمحاولته زعزعة أهداف تشان لناحية التنوع بالتوظيف، ويشتكي من عدد الأشخاص ذات البشرة السوداء الذين يعملون في "مبادرة تشان زوكربيرغ".

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard