كيف سيكون معرض بيروت للفن لعام 2019؟

21 حزيران 2019 | 20:45

المصدر: النهار

تنعقد الدورة العاشرة من معرض بيروت للفن FAIR ART BEIRUT في الفترة الممتدة من 18 إلى 22 أيلول 2019 في بيروت، هذا المعرض الدولي للفن الحديث والمعاصر الذي يركز على تنوع المشهد الفني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يحتفل معرض بيروت للفن FAIR ART BEIRUT هذه السنة بذكرى مرور عشر سنوات على تأسيسه، ويعهد بمهمة الإدارة الفنية إلى القيّمة على المعارض، الفرنسية اللبنانية جوانا أبو سليمان - شوفالييه.

بعد مرور عشر سنوات من الخبرة في عالم الفنون، أصبح معرض بيروت للفن FAIR ART BEIRUT رئيسيًا في تقويم المعارض الفنية، يجتذب كل عام عددًا متزايدًا من الزوار من كل أنحاء العالم.

وسنة بعد سنة، يعيد معرض بيروت للفن FAIR ART BEIRUT تأكيد التزامه باكتشاف المشهد الدولي المعاصر المتنوع ويسعى بعيده العاشر إلى االحتفال بلبنان وبثرواته التي لا تزال خفية على شريحة كبيرة من الناس، من خلال تسليط الضوء على أعمال فنية استثنائية لهواة جمع التحف الفنية الفريدة.

هذا المعرض يتمحور حول المشهد الفني المعاصر الذي يعيد معرض بيروت للفن FAIR ART BEIRUT تأكيد موقفه من خلال تسليط الضوء على إبداعات الفنانين الناشئين وإعادة اكتشاف المشاهد التي تغيب أحياًنا عن الأذهان.

في هذا السياق، تم ابتكار قسم جديد اسمه "بروجكت -PROJECT" يقترح على المعارض المنتخبة تسليط الضوء على فنانيها الواعدين الذين جذبوا انتباه لجنة الاختيار في المعرض، وذلك لإنشاء منصة شابة وحيوية.

الأهم من ذلك هو أن هذا المعرض قائم على المبادئ بحيث يركز بشكل كبير على حرية التعبير وحوار الثقافات والابتكار والتسامح، وهي القيم الأساسية التي يقوم عليها.

وفي هذه السنة العاشرة، تلتزم مؤسسة ومديرة المعرض، لور دوتفيل، بتعزيز الانفتاح على العالم والابتكار من خلال تجديد البرنامج الفني واقتراح اتجاهات جديدة. أما جوانا أبو سليمان شوفالييه، المديرة الفنية التي تلقى الدعم من لجنة الاختيار في المعرض، فستكشف النقاب عن نحو خمسين معرضاً مشاركاً من 15 دولة، يعكسون كلهم حيوية المشهد الدولي المعاصر. 

تفتح متاحف ومجموعات خاصة ومؤسسات لبنانية أبوابها أمام الشخصيات المهمة جدا في إطار زيارات استثنائية وسرية. وسوف تتخلل هذه الرحلات الفنية أوقات ودية، حفالت عشاء وأمسيات لا تنسى ولا شك أنها من المزايا الفريدة التي يتمتع بها بلد الأرز.

لا شك في أن أسبوع الفن في بيروت حدث لا يمكن تفويته. فقد انطلق من معرض بسيط في مبنى موسوم بمخلفات الحرب وتوّج بأمسية كوبية أقيمت في مصنع مهجور، سبقتها لقاءات مفعمة بالمشاعر في قصور ألف ليلة وليلة.

تمزج هذه المسيرة بين الفن المعاصر والرقص والموسيقى التقليدية في أماكن غير نمطية، تعكس التراث المعماري والثقافي للمدينة. هذا الحدث الغامر والمتعدد الأوجه يدعو إلى الاستكشاف والاحتفال في آن واحد، في أجواء تطغى عليها حفاوة اللبنانيين اللامتناهية. 


علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard