عكار على موعد مع مهرجانات القبيات الدولية بنسختها السادسة

12 حزيران 2019 | 14:09

المصدر: "النهار"

سينتيا حبيش.

القبيات وعكار على موعد في التاسع من شهر آب المقبل لانطلاق مهرجانات القبيات السياحية الدولية بنسختها السادسة، والتي تستمر على مدى 3 أيام متتالية، حيث إن التحضيرات قد بدأت ولجنة المهرجانات التي أنجزت ترتيب مواعيد الفنانين المشاركين في احياء هذا العرس السياحي العكاري والوطني، كما أنجز برنامج سلسلة الأنشطة السياحية - البيئية المتزامنة مع أيام هذا المهرجان، إضافة الى باقي الانشطة المواكبة لهذا اللقاء المتجدد كل سنة.


رئيسة لجنة المهرجانات سينثيا هادي حبيش التي تتابع على رأس فريق عمل كبير كل التفاصيل من أجل افضل تنظيم وأرقى أنواع الاستقبال والراحة للضيوف، أشارت الى ان "المهرجانات هذه السنة ستكون بحلة جديدة والكل يبذلون جهداً مضاعفاً لكي تأتي هذه المهرجانات بأبهى حلة لها بما يقدم عكار بصورتها الناصعة على اكثر من صعيد ".

واشارت حبيش الى أنه "اعتباراً من التاسع من آب ستكون عكار على موعد مع الفرح والحب والجمال والامل دائما بمستقبل افضل للبنان ولعكار بشكل خاص".

ولفتت الى ان "المهرجانات ستحييها مجموعة من الفنانين الكبار بحيث تبدأ أولى الحفلات مع الفنان ملحم زين وثانيها مع الفنان ناصيف زيتون والختام مع الفنان الكبير وائل كفوري الذي يشارك سنوياً بمهرجانات القبيات الدولية، ليلتقي محبيه من كافة المناطق اللبنانية ومن دول الاغتراب، عبر تألقه الدائم وإقبال الجمهور على حفلاته".


ولفتت حبيش الى أن "مهرجانات القبيات بشهادة معظم من شارك فيها اللوحة المضيئة والمشرقة لمحافظة عكار، فهي تنشط الحركة السياحية والاقتصادية، والحجوزات في فنادقها ومطاعمها تكون في ذروتها ايام المهرجان، وبات العكاريون المغتربون والمقيمون سواء في عكار أو خارجها يضبطون ساعة الوقت على ايقاع المهرجان ليقوموا بزيارة عكار" .

واشارت الى أن "هذه المهرجانات هي ثمرة عمل فريق متخصص كبير يضم جميع الفاعليات من شخصيات عكارية ورؤساء بلديات واتحادات بلدية، يسعون دائماً لإنجاحها، لايمانهم باهمية هكذا مهرجانات دولية تعطي الصورة المشرقة والمضيئة عن عكار ".

وقالت: "ايام المهرجانات لا تقتصر على الامسيات الفنية فقط انما لديها برنامج سياحي وبيئي يظهر جمال عكار تاريخياً وبيئياً وسياحياً مواكبا.ً

حيث تم وضع برنامج خاص لهذا العام وقد اتى على الشكل التالي :

- السبت ١٠ آب زيارة الموقع الأثري: *مقام الرب- هيكل الإلهة نيميسيس* في نبع الجعلوك في بلدة منجز. الانطلاق بالباص من أمام سنتر كرم الساعة الثالثة بعد الظهر.

وسيرا على الاقدام من القبيات الغربية نزولاً على طريق معصرة الزيتون إلى النهرية مروراً بموقع مار جرجس الأثري. من ثم الباردة فمنطقة نبع الجعلوك في خراج بلدة منجز (ساعة ونصف ساعة نزولاً)، حيث مقام الرب أو آثار هيكل الإلهة نيميسيس، إلهة الحظ والانتقام عند اليونان. المعبد هو من الحجارة السوداء البازلتية وعمره ألفي سنة. و العودة من هناك بالباص.

- الأحد ١١ آب نهار في الطبيعة: *غابات الصنوبر والشوح والعزر في القبيات وعكار العتيقة*

- الانطلاق بالباص من أمام سنتر كرم عند التاسعة صباحاً وصعوداً إلى أعالي الشنبوق في القبيات. ويبتدئ المسير من بطحة الشوح. نتعرف على أول شجرة شوح كيليكي في شمال لبنان(آخر شجرة شوح جنوباً موجودة في حرش أهدن، ومن هناك وحتى القطب الجنوبي ينعدم تواجد هذا النوع من الشجر) نزولاً إلى عين الخيمة ثم صعوداً إلى مشارف الوادي الأسوَد (أسوَد نظراً لكثافة الشوح فيه ما يجعله وارف الظلال). على طريقنا نمر بغابات عزر وصنوبر وبالطبع شوح. من ثم نزولاً إلى عين تابت في الوادي الأسوَد. ثم على الضفة الشرقية للوادي حتى "المصطبة" حيث الغداء. و العودة بطريق دائري يمر بجورة النمري ومقل الصنوبر حتى نقطة الانطلاق والعودة بالباص، نكون في ساحة القبيات نحو الساعة 5 بعد الظهر.

وختمت السيدة سينتيا حبيش بالقول:" عكار كرم الضيافة والجمال الاخاذ وطيبة اهلها وجمال طبيعتها تنتظر الزوار وهي على موعد دائم مع الفرح والسعادة بحضور الاحبة والاصدقاء".

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard