فتيات في مجال التكنولوجيا... لمساهمة أكبر وابداع أكثر

8 آذار 2019 | 11:45

المصدر: "النهار"

خلال ورشة العمل في Girls Got IT

العادات الاجتماعية والظروف العائلية تمنع المرأة أحياناً من التوجه إلى سوق العمل. من هنا، جاءت المبادرات لدعم المرأة وتمكينها اقتصادياً لتساهم في بناء الوطن وزيادة الناتج القومي، من خلال تحديث القوانين، إلى تشجيعها على دخول مجالات التكنولوجيا الحديثة، والتي يسعى لبنان أن يكون من روّادها.

للبعض، يبدو قطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي عالماً مرعباً يخاف الانفتاح عليه، في حين أنّ البعض الآخر يسعى إلى تحفيز وتعليم الصغار قبل الكبار كي يكون للبنان مهارات مميزة خلال السنوات المقبلة، علماً أنّ المهارات الحالية أثبتت براعتها، ووصل بعضها إلى العالمية. ومن بين هذه الخطوات، جاءت مبادرة Girls Got IT في دورتها الثامنة والتي ضمّت أكثر من 20 ورشة عمل بدعم من "الاونيسيف" وبتمويل من الحكومة الألمانيّة.

مبادرة "Girls Got IT".

وفي حديثٍ لـ "النهار" مع مديرة برنامج "LLWB" غريس حرب، أشارت إلى أنّه في ختام الحدث "وُزعت جوائز واختيرت فتاتان من كل ورشة عمل للانضمام إلى نادي GGIT للخرّيجات البارزات، الذي يتألّف حالياً من 210 عضوات"، وأكدت أنّ "الجمعية مستمرة في دعم الفتيات في مجال التكنولوجيا وتعمل على تطويرهن كي يصبحن رائدات أعمال، ويساهمن في بناء اقتصاد متين للبنان".

نُظم الحدث الثامن في حرم جامعة الـ NDU في بلدة دير القمر في الثاني من آذار، حيث تمّ تعريف 170 طالبة إلى عالم من القدرات في مجال العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون والرياضيات. وذلك بهدف سدّ الفجوة بين فرص تعليم الشباب واحتياجات السوق المستقبلية.

وجمعت المبادرة 5 منظمات لبنانيّة غير حكومية بقيادة الرابطة اللّبنانية لسيدات الأعمال (LLWB) بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، وبرعاية "الأونيسيف"، وبتمويلٍ من الحكومة الألمانيّة‪ .(KFW) ‬‬إن الشراكات تشكّل عاملاً أساسيّاً لتحقيق تغيير فعليّ في المجتمع. تعاونت الرابطة اللّبنانية لسيدات الأعمال (LLWB) مع أكثر من 40 رائداً من روّاد الأعمال ومن مختلف الأنظمة البيئية (جبل لبنان، البقاع، بيروت، الشمال، والجنوب)، وتمكّنوا من استقطاب 120 متطوّعاً من الجامعات والمنظمات غير الحكوميّة.‬‬‬‬

وخلال الحدث في دير القمر، قالت رئيسة الرابطة اللّبنانية لسيّدات العمل، أسمهان زين: "نحقّق التغيير حين نؤمن به ونخلق له فرصاً لكي يكون له تأثير فعّال. نحن بحاجة إلى مواصلة كسر الأفكار النمطيّة لمجتمعاتنا من خلال سدّ الفجوة بين الجنسين وخلق مواطنات من جيلنا، متمكّنات يتمتّعن بالقدرة. بفضل أدوات تعليم STEAM (العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، والفنون والرياضيات)، سننجح في تحقيق ذلك".

وأضافت زين: "Girls Got IT هي واحدة من المبادرات التي تشكّل المرحلة الأولى من مشروع "جيل الأفكار الرائدة"، وهو جزء من جهود "الأونيسيف" حيث تؤمّن للشباب ورش عمل، محادثات مع قادة الصناعة، ودورات تدريبيّة لمساعدة الشباب على اكتشاف مفاهيم رقمية مبتكرة جديدة". وركّزت ممثلة "الأونيسيف" في لبنان، تانيا شابويزا، على أنه "عندما يجتمع الشباب ويتعلّمون معاً، يخلقون شعوراً بالمجتمع والإنتماء، يفيدهم جميعاً كقادة في المستقبل".

خلال ورشة العمل.

وتمكّنت الطالبات من الاختيار بين أكثر من 20 موضوعاً، قدمت لهنّ في ورش عمل مختلفة. قدم ورش العمل هذه، شركاء وشركات ناشئة وأصحاب مشاريع ناجحون وبارزون من مختلف قطاعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات: مؤسّسة الفرص الرقميّة DOT ،Top Design ،Spica Tech ،Blom Edu Kids Genius ،Unlock، My ioLab وFig. 

وعرفت الجمعية الطالبات على أدوات التعليم STEAM (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات) من خلال المشاركة في أنشطة عمليّة متعدّدة مثل بناء الجسور، وتخطيط البعثات إلى المرّيخ، وتحويل النفايات إلى كنز إلخ... تُعدّهنّ هذه التمارين التطبيقيّة إلى مهن المستقبل، وتلهمهنّ ليصبحن قادة لمواجهة التحديّات الملحّة التي تواجه أمّتنا، وتساعدهن في تشكيل مستقبل أفضل. كما تعرّفن على:

- أنظمة الطاقة المتجدّدة

- المباني الخضراء والمدن المستدامة

- أنظمة MICROGRIDS وأنظمة توزيع الطاقة

- أجهزة القياس الذكيّة

- تخزين الطاقة

- المركبات الكهربائيّة

- ورشة عمل تشمل تدريبات تفاعليّة وحالة قطاع الكهرباء في لبنان.

وتحدثت حرب لـ "النهار" أيضاً عن الدورة التاسعة من GGIT، معتبرةً أنها ستشكّل الحدث الرئيسي السنوي الأبرز في شهر أيار. استناداً على النجاح الذي حقّقته في السنوات الماضية"، آملة بأن تجذب عدداً أكبر من الفتيات والخبراء في هذا المجال.

يُذكر أنّ مبادرة "Girls Got IT" للمرة الأولى عام 2016 هدفت إلى تمكين الطالبات الشابات وإمدادهنّ بالتعليم والخبرة، ليصبحن مواطنات ملتزمات، يلعبن دوراً بارزاً في تنمية مجتمعهنّ. وعلى مدى الدورات الـ 8، دربت 3000 طالبة في بيروت، جبل لبنان، طرابلس، عكار، البقاع وصور. أما "جيل"، فهو برنامج مدعوم من "الأونيسيف"، صمّم لمعالجة ارتفاع معدّلات البطالة بين الشباب في جميع أنحاء البلاد، وعدم إمكانيّة الوصول إلى اقتصاد مبنيّ على المعرفة. تعمل مختبرات "جيل" للابتكار في جميع أنحاء البلاد للتأكّد من وصول البرنامج إلى من يسكنون في المناطق الأكثر انعزالاً وتهميشاً. وتزويد الشباب في هذه المختبرات بالتدريب وورش العمل حيث يكتشفون فرصاً جديدةً ويتواصلون مع أشخاص يتمتّعون بالتفكير المتشابه، ويطوّرون مهاراتهم الرقميّة.

خلال ورشة العمل.

خلال ورشة العمل.

خلال ورشة العمل.

خلال ورشة العمل.

خلال ورشة العمل.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard