قصة أسطورية عن الملكة: وصلت بملابسها الليلية إلى غرفة الخدم!

2 شباط 2019 | 13:58

المصدر: "الديلي ميل"

  • المصدر: "الديلي ميل"

الملكة إليزابيت.

إنها لحظة لن ينساها أي من موظفيها. مشهد الملكة إليزابيت الثانية في ملابسها الليلية، تنزل على السلالم إلى غرفة الخدم في محاولة يائسة للنوم بينما كانت اثنتان من مساعداتها المفضلتين تتشاجران في وقت متأخر من الليل، بحسب موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

وكشفت مصادر ملكيّة عن هذه القصة للمرة الأولى في أعقاب جنازة بيغي هيث الشهر الماضي، المساعدة العزيزة على قلب الملكة.

الملكة إليزابيت.
انضمت هوث، التي توفيت في كانون الأول عن عمر يناهز 89 عامًا، إلى العائلة المالكة في عام 1959 وكانت واحدة من عدد قليل من الموظفين الذين عملوا مع الملكة الشابة وما زالوا على قيد الحياة، وظلت في خدمتها لمدة 35 عامًا.

وفي الوقت الذي تجمعت فيه عائلة هوث وأصدقاؤها خلال الجنازة قبل بضعة أسابيع، استذكر أحدهم قصة غير مألوفة كانت أسطورية في الأوساط الملكية لسنوات.

بيغي هيث.

وقالوا: "كانت بيغي تدخل في صراع ودي مع مساعدة أخرى تدعى ماي برنتس للمنافسة الودية على الاهتمام بالملكة، ولكن في بعض الأحيان كانت الأمور تخرج عن السيطرة".

وتابعوا: "في إحدى الليالي عندما كانت الملكة تقيم في قصر هوليرودهاوس، مقرها الرسمي في إدنبره باسكوتلندا، أطلت فجأة في غرفة الموظفين. لم يستطع أحد أن يصدق ما يراه عندما وصلت في ملابسها الليلية وملفوفةً في أغطية سريرها. وقالت لهم حينها: يجب أن أنام قليلاً. واستلقت على الأريكة".

وختم: "يبدو أن بيغي وماي كانتا تتجادلان في أعلى أصواتهما في غرفة مجاورة لغرفة الملكة ولم تستطع الأخيرة النوم. نظر الجميع فقط إلى بعضهم البعض وخرجوا من الغرفة ليتركوا الملكة المستلقاة على الأريكة تنام".

الملكة إليزابيت في قصر هوليرودهاوس، مقرها الرسمي في إدنبره باسكوتلندا.

قصر هوليرودهاوس، مقر الملكة الرسمي في إدنبره باسكوتلندا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard