ماذا تعرفون عن أضرار إزالة الشعر بالـNair؟

2 كانون الأول 2018 | 15:30

إزالة الشعر من الجسم.

تبحث النساء دائماً عن إزالة الشعر من الجسم دون ألم وبطريقة فعالة، بحيث تحصل على بشرة ناعمة ونتيجة مضمونة في التخلص من الشعر الزائد لأطول فترة ممكنة. تجرّب أساليب عدّة لاختيار أفضلها على طبيعة بشرتها. فليست كل الوسائل آمنة لنزع الشعر، لأن بعضها قد يسبب جروحاً أو حروقاً. لذلك، تذهب المرأة إلى استخدام Nair على جسمها كحل سريع للتخلص من الشعر دون أوجاع أو احمرار للبشرة وفي وقت قصير.

في هذا الصدد، أشارت الإختصاصية في الأمراض الجلدية رولا دهيبي إلى "ضرورة اختيار النوع المناسب من الـ Nair، الذي يتناسب مع طبيعة البشرة، لأنّه قد ينتج عنه أضراراً إذا استُخدم بالطريقة الخاطئة.

أضرار استخدام Nair

يجب قبل إزالة الشعر، تجربة المنتج على منطقة صغيرة من الجسم غير الوجه، ويجب التوقف فوراً عن استخدامه في الحالات الآتية:

- التسبب بـحروق في الجلد، تظهر هذه الحروق من خلال تورم الجلد، أو تغير لون الجلد ليصبح داكناً أكثر أو فاتحاً من لون الجلد الطبيعي.

- حساسية في الجلد عن طريق الحكة المستمرة.

كما يجب الأخذ بعين الاعتبار، أنّ هذه الأعراض تظهر بعد يوم أو يومين من استخدام إزالة الشعر بالمنتج.

ويحتوي Nair على مواد كيميائية ما قد يسبب إزعاجاً في الجلد، يظهر من خلال الاحمرار أو الالتهاب أو البثور أو التقشير أو الطفح الجلدي، خاصةً إذا ترك الكريم لفترة طويلة جدًا. لذا، تأكدي من اتباع التوجيهات بدقة عند استخدام مزيل الشعر.

المعالجة الفورية

في حال ظهور واحداً من الأعراض التي سبق ذكرها، يجب التوقف فوراً عن استخدام المنتج، ومن ثم "معالجة المنطقة المتضررة من خلال كريم يتضمن نسبة قليلة من الكورتيزون، اضافة الى استخدام دواء مضاد للحيوية لتفادي الالتهاب، خاصة في حال وجود جروح صغيرة، إضافة إلى استخدام كريم لتبريد المنطقة المتضررة لتجنب لمسها أو حكّها".نصائح جلدية

في هذا السياق، ذكرت الدكتورة دهيبي أنّ "إزالة الشعر بالليزر هي الافضل لانها تخلصك من الشعر نهائياً، ولا يوجد طريقة مثلى لإزالة الشعر، يجب أن تختار المرأة الطريقة التي تناسبها وفقاً لطبيعة بشرتها".

لكن الأهم في هذه المواضيع، أنه عند إزالة الشعر يجب أن تكون البشرة سليمة، غير ناشفة وغير ملتهبة.

طرق أخرى لإزالة الشعر

أولاً: الشفرة

تعدّ هذه الوسيلة الأكثر شيوعاً لإزالة الشعر بطريقة سريعة. لكن في حال نسيت تغيير الشفرات، فقد يسبب المعدن الصدئ تهيجًا أو عدوى. كما يمكن للحلاقة أن تسبب التهاباً في بصيلات الشعرة بسبب البكتيريا أو الفطريات.ثانياً: الشمع (الواكس)

يمكن أن يسبب إزالة الشعر بالشمع التهاباً في الجلد، وإذا كان الشمع المستخدم ساخنًا جدًا، فيمكن أن يتعرض الجلد إلى خطر الحرق. وفي حال لم يكن جلدك مشدودًا عند سحب شرائط الشمع، فقد يحدث بعض الكدمات على بشرتك.

ثالثاً: السكر

إنّ إزالة الشعر باستخدام السكر تشبه طريقة إزالة الشعر بالشمع، ولكن يتم استخدام عجينة باردة أو فاترة من السكر والماء وعصير الليمون على الجلد بدلاً من الشمع. هذه الوسيلة يمكن أن تسبب احمراراً وإلتهاباً أثناء نزعها بطريقة خاطئة.رابعاً: الليزر

تقضي هذه التقنية لإزالة الشعر بنزعه نهائياً دون إعادة نموه. يتطلب الأمر العديد من الجلسات لإزالة الشعر من منطقة ما، وقد تعاني من تهيّج في البشرة خاصة إذا كانت حساسة، وتفتح لون البشرة. ولكن إزالة الشعر بالليزر قد تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث ندبات أو تغيرات أخرى في نسيج بشرتك.

خامساً: التحليل الكهربائي

يضع الجهاز المستخدم في التحليل الكهربائي مجسماً نحيفاً داخل بصيلات الشعر ويدمره بواسطة تردد لاسلكي قصير الموجة. هذه الطريقة قد تؤدي إلى خطر العدوى إذا لم تكن الإبرة المستخدمة معقّمة، ويمكن أن تسبب ندبات في الجلد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard