الأهلي يتخطى وفاق سطيف وسقوط الترجي أفريقياً

3 تشرين الأول 2018 | 09:25

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو الأهلي (تويتر).

حقق #الأهلي المصري فوزاً مطمئناً على ضيفه #وفاق_سطيف الجزائري بهدفين نظيفين، فيما عاد #الترجي التونسي بنتيجة سلبية من أنغولا بخسارته أمام بريميرو دي أغوستو 0-1، في ذهاب نصف نهائي مسابقة دوري أبطال #أفريقيا لكرة القدم.

في المباراة الأولى باستاد السلام، سجل للاهلي، وصيف بطل النسخة الأخيرة وحامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (8) آخرها عام 2013، وليد سليمان (23) واسلام محارب (41)، ليضع قدما في نهائي البطولة، وذلك قبل مباراة الإياب المقررة في 23 تشرين الاول الجاري في الجزائر.

وقال الفرنسي باتريس كارتيرون إن "المباراة كانت مفتوحة وكان بإمكاننا تسجيل أكثر من هدفين، خصوصاً في الشوط الثاني، الذي لم نظهر فيه بالشكل المميز".

وأكمل: "حتى الآن لم نضع قدمنا في الدور النهائي على رغم الفوز بهدفين، الوفاق أضاع أكثر من فرصة في المباراة مثلنا، وعلينا الحذر في لقاء العودة".

وعن استبدال حسام عاشور، قائد الفريق، خلال المباراة، قال: "عاشور عانى من إصابة وحاولنا الحفاظ عليه، كما أن صلاح محسن لم يكن في حالته عندما تم الدفع به، والدفع بأكرم توفيق كان بهدف إغلاق المساحات في خط الوسط".

وأشار المدير الفني الفرنسي إلى أنه رفض استبدال المغربي وليد أزارو على رغم الفرص الكثيرة التي أضاعها، حتى يمنحه الثقة في نفسه ويحافظ عليه قبل مباراة العودة.

وأبدى كارتيرون اندهاشه من قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) إيقاف الحارس شريف إكرامي، ليلة مباراة الوفاق، وأيضاً ما حدث مع الجماهير، قائلاً: "هناك علامة استفهام كبيرة على إيقاف إكرامي وأيضاً غياب الجماهير".

بدوره، قال المدير الفني لوفاق سطيف المغربي رشيد الطاوسي: "البداية كانت جيدة من فريقي. التركيز كان جيداً، ولكن الاخطاء الفردية تسببت في تلقينا هدفين قلبا موازين المباراة. تحدثت مع اللاعبين بين الشوطين ونجحنا في تقديم اداء جيد في الشوط الثاني وكنا قريبين من تسجيل هدف لتقليص الفارق".

وشدد الطاوسي على أن مباراة الإياب في الجزائر ستكون الأجواء مختلفة من حيث أرضية الملعب والحضور الجماهيري، والذي سيصب في مصلحة فريقه على حد تعبيره.

وفي المباراة الثانية عاد الترجي بنتيجة سلبية من أرض بريميرو دي أغوستو 0-1 قد تعقد مهمته إياباً.

وكان الترجي، حامل اللقب مرتين (1994 و2011)، في طريقه للعودة إلى تونس بتعادل سلبي، قبل أن يسجل لوفومبو بيدرو بوا من تسديدة بعيدة اخطأ الحارس رامي جريدي بابعادها فسكنت مرماه (80).

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard