الروكا صديقة موائدنا، هل نعرف فائدتها حقاً؟

22 أيلول 2018 | 10:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فوائد الروكا.

بمجرد ذكر أوراق الروكا، يتذكّر كثيرون مثلاً مصرياً شهيراً عن فوائد الجرجير، وهو من الأسماء الكثيرة لتلك الأوراق الخضراء، بالنسبة للصحة الجنسيّة للرجل. وتشكل الروكا ركناً أساسياً في "أطعمة البحر المتوسط" التي يشيد بها الأطباء عالمياً، نظراً لفوائدها الصحيّة المتنوّعة، إضافة إلى أنّ السمعة الجنسيّة لتلك الأوراق الخضراء ليست محض خيال، وفق موقع "فيمينين بايو" على الإنترنت.

وبحسب صحيفة الـ"فيغارو" الفرنسيّة، هناك 5 فوائد أساسيّة لتلك الأوراق التي تملك قليلاً من طعم الفلفل، مع رائحة زكية منعشة، هي على النحو التالي:

1- تساعد الروكا في خسارة الوزن، وتخدم الوصول الى وزن صحي أو الحفاظ عليه. إذ لا يزيد ما يحتويه كوبان من الأوراق عن 8 سعرات حرارية! في المقابل، تكاد تلك الأوراق أن تكون "موسوعة" للفيتامينات كـ"إيه" و"كيه" و"سي"، والمعادن كالكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والمغنسيوم، إضافة الى حمض الفوليك الضروري لامتصاص الحديد في الجهاز الهضمي.

2- تساهم الروكا في الحفاظ على صحة العين وقوّة البصر. إذ تحتوي كميات من مادة الـ"كاروتنويد" التي تتحوّل في الجسم إلى فيتامين "إيه" الضروري للعين والنظر. ويحتوي كوبان من أوراق الروكا على خُمس ما يحتاجه الإنسان يومياً من فيتامين "أ" الذي يعزز البصر، بما فيه الرؤية ليلاً.

3- هناك معادن تحتويها أوراق الروكا [البوتاسيوم والمغنيسوم والكالسيوم]، تساعد في ضبط ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي، خصوصاً أنها تحدث ارتخاءً في الأوعية الدموية.

4- مع مساهمتها في ضبط ضغط الدم، تساعد مكوّنات غذائية في الروكا على تحسين تدفق الدم وجريانه في الشرايين والأوردة. واستطراداً، تؤدي تلك الأوراق الخضر قسطها في الوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية. وكذلك تعين مادة الـ"فوليت" التي تحتويها الروكا المرأة على المرور السلس في تجربة الحمل، والحصول على النمو الطبيعي للجنين، خصوصاً أن نقص تلك المادة في طعام الحامل يساهم في ظهور عيوب خلقية في الجنين.

5- على غرار البروكولي والملفوف والكرنب، تساعد الروكا في الوقاية من ظهور الأورام الخبيثة، خصوصاً بواسطة المواد التي تعطيها تلك النكهة الخفيفة اللوذعة. وينطبق ذلك الأمر على الأورام المتصلة بالهرمونات كسرطان الثدي، وسرطانات القولون والرئتين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard