"انفصال العصر"... الصراع بين براد بيت وأنجلينا جولي مستمر

24 آب 2018 | 17:43

المصدر: "النهار"

أنجيلينا جولي وبراد بيت.

انفصال النجمين #براد_بيت و #أنجلينا_جولي أو ما سمّي بـ"انفصال العصر" لا يزال يأخذ حيّزاً واسعاً من اهتمام الصحافة العالمية بعد علاقة استمرت 12 عاماً تكللت بالزواج في العام 2014، وانتهت بطلاقهما عام 2016، لا سيّما أن تبعاته لم تنتهِ بعد وهي تشتعل مع كل جديد.  

أنجيلينا جولي وبراد بيت.

كان الممثلان يشكلان ثنائيا بارزاً جداً في أوساط هوليوود. تشاركا بطولة فيلم "مستر اند مسز سميث" عام 2005. وبعد تصوير هذا العمل، انفصل الممثل الأميركي عن الممثلة جنيفر انيستون التي تزوج بها عام 2000، ليتشارك بعدها حياته مع جولي ويربيا معا ستة أطفال بينهم ثلاثة بالتبني من آسيا واثيوبيا هم مادوكس (17 عاماً)، باكس (14 عاماً)، زهرة (13 عاماً)، شيلوه (12 عاماً) والتوائم نوكس وفيفيان (10 أعوام) وهم جزء كبير من المعركة القانونية القتالية القائمة بين والديهم.
وقبل هذا الزواج، اجتاز الزوجان العديد من الصعوبات معاً، منها قرار جولي في أيار 2013 باستئصال ثدييها لانها تحمل جينة تعرضها لخطر كبير للإصابة بالسرطان وعمدت بعد ذلك أيضاً الى استئصال المبيض.

براد بيت وجينيفر أنيستون.

طلب الطلاق
تقدمت أنجيلينا بطلب للطلاق من بيت في 19 أيلول 2016، مستشهدةً بالخلافات غير القابلة للتسوية كسبب للطلاق. ويقول أحد ممثلي جولي إن قرارها بإنهاء الزواج كان "من أجل صحة العائلة". وأصدر بيت بدوره بيانًا قائلاً: "أنا حزين جدًا، لكن الأهم الآن هو رفاهية أطفالنا. أرجو من الصحافة أن تمنحهم الخصوصية التي يستحقونها خلال هذا الوقت الصعب".

لقطة من زفاف أنجيلينا جولي وبراد بيت.

حرب الاتهامات
أمضى الزوجان وقتا طويلا منفصلين خلال السنة السابقة لانفصالهما العلني وثمة خلافات بينهما حول الانضباط، فبيت كان يصرخ أحيانا فيما جولي لم تكن ترفع صوتها أبدًا، وكانت قلقة قبل كل شيء على تأثير ما تصفه بإفراط زوجها باستهلاك القنب الهندي والكحول ونوبات الغضب التي تنتابه على أولادهما، ما دفعها إلى طلب الحضانة المنفردة على الأطفال. واتُهم براد بأنّه كان متورطاً بضرب ابنه البكر مادوكس على متن طائرة أثناء العودة من اجازة في فرنسا، لكنها لم تقدم اثباتا على ذلك. واستجوبت الاجهزة المعنية بحماية الاطفال الزوجين والاطفال والشهود الذين كانوا على متن الطائرة نفسها العائدة من فرنسا. وخلصت التحقيقات الى ان بيت بريء.

أنجيلينا جولي وبراد بيت.

فكان ردّ بيت بطلب المحكمة إغلاق جميع المستندات المتعلقة بقضايا الحضانة بينه وبين جولي متهماً زوجته السابقة بعدم اتخاذ التدابير المناسبة لحماية خصوصية أطفالهما الستة.
بعد ذلك نشرا تصريحاً حول خططهما ليظهرا اتحادهما من أجل مصلحة أطفالهما جاء فيه: "لقد وقّع الطرفان ومحاميهما اتفاقات للحفاظ على حقوق الخصوصية لأطفالهما وعائلاتهما من خلال الحفاظ على سرية جميع وثائق المحكمة وتعيين قاضٍ خاص لاتخاذ أي قرارات قانونية ضرورية وتسهيل الحلول السريعة لأي مشاكل متبقية، فالوالدان ملتزمان بالعمل كجبهة موحدة".

أنجيلينا جولي وأولادها.

آخر التطورات
بعد عام من الهدوء والابتعاد من الأضواء، ضجّت مواقع التواصل الإحتماعي من جديد بموضوع طلاقهما. قدّمت النجمة أوراقاً للمحكمة تفيد إن بيت لم يقدم أي دعم للأطفال منذ انفصالهما قبل عامين، وهو ادّعاء ينفيه بشدة مؤكداً أنه دفع لها أكثر من مليون دولار لدعم أطفاله وقدّم لها مبلغ 7.97 ملايين دولار لشراء منزل.
ووصف محامو بيت تصريح جولي بأنه "جهد ضعيف للتلاعب بالتغطية الإعلامية". ومع ذلك، أصرّت محامية جولي على أنها كانت دقيقة. وقالت إن جولي تدفع فائدة على القرض، مضيفةً: "القرض لا يعتبر بأيّ شكل دعماً للأطفال".

أنجيلينا جولي وبراد بيت.

ليس سراً أن أنجلينا ترغب في الحصول على حضانة كاملة للأطفال والانتقال إلى خارج الولايات المتحدة. على الرغم من حصولها على رعاية جزئية، إلّا أنها لا تستطيع التحرك من دون موافقة براد. أمّا بيت فلا يريد أن يطير ثماني أو تسع ساعات في كل مرة يرغب أن يرى فيها أطفاله، لذا يحاول الحفاظ على الوضع الراهن.
جولي وبيت لم يتوصلا حتى الآن إلى اتفاق بشأن الحضانة على الرغم من بعض الشائعات التي أفادت عكس ذلك، لكن سرعان ما نفتها مصادر مقرّبة من النجمين. ووفقًا لوثائق المحكمة، كان من المقرر حضورهما جلسة في 21 آب، لكن تم تأجيلها إلى موعد لم يكشف عنه بعد. وتبقى المشاورات جارية والقضيّة مفتوحة حتى التوصل إلى حلول ترضي الطرفين.
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard