الفلسطينيّون يحيون "يوم الأرض": آلاف يعتصمون في خيام "تأكيدًا لحق العودة"

8 آذار 2018 | 19:47

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

فلسطيني يواجه القوات الاسرائيلية في خان يونس (أ ف ب).

أعلنت الفصائل الفلسطينية ومبادرات شبابية ومجتمعية انها تنوي اقامة خيام قرب حدود قطاع #غزة و#اسرائيل، للمطالبة بحق العودة الى بلداتهم التي هجروا منها العام 1948، وذلك بدءا من "#يوم_الارض" المصادف آخر الشهر الجاري، وحتى ذكرى النكبة في 15 ايار.

وقالت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية في بيان تلقته وكالة "فرانس برس" انها شكلت "الهيئة الوطنية لانطلاق فعاليات مخيم ومسيرة العودة وكسر الحصار".

وقال عضو في اللجنة التي تضم ممثلين لكافة الفصائل، بما فيها حركة "حماس" ولجان اللاجئين الشعبية، انه "بدءا من يوم الارض الموافق في 30 آذار، ستتم اقامة آلاف الخيام بمحاذاة السياج (الحدودي) لتأكيد حق العودة الى المدن والبلدات والقرى التي هجروا منها في النكبة العام 48".

ويتم احياء ذكرى "يوم الارض" في 30 آذار، تخليدا لذكرى 6 فلسطينيين قتلوا بنيران الجيش الاسرائيلي في اليوم نفسه العام 1976، اثناء احتجاجات على مصادرة اسرائيل اراض عربية في الجليل، حيث عمت الاحتجاجات والاضراب.

واضاف العضو: "سيقيم في هذه الخيام مئات آلاف الفلسطينيين مع اولادهم واطفالهم، حتى يقف المجتمع الدولي امام مسؤولياته لارجاع الحقوق الى الفلسطينيين، وعودتهم الى ديارهم التي هجروا منها".

وتشارك في هذه الفعالية مبادرات شبابية ومجتمعية عدة تتولى اقامة الخيام، و"تأمين كل ادوات ووسائل الدعم والصمود للاهالي، للبقاء في هذه الخيام بطريقة سلمية"، وفقا لمسؤول في مبادرة "حق العودة".

وقال: "سننتهي قريبا من الترتيبات اللوجستية لاقامة الخيام. وتم الانتهاء من تحديد اماكن اقامتها بدعم فلسطيني محلي والداعمين للعودة في الخارج" من دون ايضاحات حول مصادر الدعم المالي.

كذلك، ينوي الفلسطينيون تنظيم مبادرات اخرى ومسيرات في مختلف دول الشرق الاوسط. وقال باسم نعيم،  القيادي في "حماس" لـ"فرانس برس" ان "هذا الحراك شعبي وذو طابع سلمي مجتمعي مدعوم من الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية. وتم اللجوء اليه بعدما سلك الفلسطينيون كل الطرق، ولم تؤد لثمار"، مبينا ان "هناك مبادرات موازية ومتزامنة، بحيث ستنظم مسيرات العودة من لبنان وسوريا والاردن الى الحدود للمطالبة بالعودة". 

وشدد على ان هذا التحرك "بعيد كل البعد عن اية مظاهر مسلحة. الناس سيشاركون متسلحين بالحق الشرعي والقانوني: حق العودة الى بلادهم التي هجروا قسرا منها". وتابع: "نتوقع ان يعمد الاحتلال الى قمعها. لكن عليه ان يتحمل المسؤولية الكاملة".

واشار الى ان "مئات آلاف الناس سيقيمون في الخيام. ويصل هذا العمل الى ذروته في 15 ايار في الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية العام 1948".

واشار بيان اللجنة الى اجتماعات عدة عقدتها القوى، في حضور قادة المجتمع المدني واعضاء في المجلس التشريعي، "من اجل اقامة سلسلة فعاليات ومسيرة وخيام العودة".

وقررت "انها ستجري الاتصالات المحلية والدولية لصياغة اكبر تحالف دولي مساند للشعب الفلسطيني في رفضه لقرارات الادارة الاميركية وحكومة الاحتلال ودعم حق الشعب الفلسطيني في العودة الى ارضه التي شرد منها بالقوة وكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة"، داعية الى "توفير الحماية الدولية للمسيرات الشعبية السلمية".

ورأى نعيم ان هذا "اسلوب نضالي سلمي شعبي جديد سيحظى بدعم دولي كبير"، داعيا العالم الى "التحرك الفوري لانصاف الشعب الفلسطيني، وانهاء الاحتلال ورفع الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة".


اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard