على جانب المقهى الأصدقاء يرتّبون رحيلهم

10 شباط 2018 | 10:00

المصدر: "النهار"

المقهى (لوحة للفنان التشكيلي يوسف الحداد).

لغز

طاولة، منفضة، سيجارة  

شاي بارد، قلم رصاص

شرشف أبيض عليه آثار قهوة

صور مبعثرة لعائلة، أوراق رسمية لأشخاص غائبين

كتاب مفتوح على الصفحة 123

في أحد الأسطر

كُتب أنّ كلّ مَن مرَّ بهذا البيت

مات قبل أن يكمل الفصل الاول

من

هذه

الرواية.

(حلب 7/2/2013)

مشهد 

الهواء ملوث 

الموتى يطلقون الزفرة الأخيرة

خمس أصابع مغروسة برمل البناء

خمس أصابع تشير للعدم

القلب غصّ بالغبار

على جانب المقهى الأصدقاء يرتبون رحيلهم

المشهد الخلفي لنا نعوش بالذهاب والإياب

ثمة ترنيمة حزينة

وصوت أحمد قعبور يغني للناس

إن كان في ناس

المشهد الأمامي لنا شاهدة كبيرة

المشهد

الأمامي

لي

يدك

فوق

صدري.

(حلب 7/2/2014)

خديعة الوقت

في المقهى يتوحّد عالمان 

الزجاج خديعة الوقت

انكسار المكان البلوري داخلك

الناس الذين يمرّون

كأنهم يدعسون في ممر روحك

الأشجار الجرداء من كلّ شيء

تقوم من مبدأ الثبات بالمهمة ذاتها

الأحاديث الشاردة كيفما اتفق

البورغ كذلك كمثال مهم

وهي تعزّز غربتك المنتقاة

وفي لحظة استعراض المدن

تطفو حلب كصفاء مثير

حلب هذا الممر

الذي تأتي منه كل العوالم

هذا الممر الاجباري الواصل

بين

حواف

أصابعكِ

وكثبان

روحي. 

(البورغ صباح 6/2/2016 )

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard