فيديو مسرب لباسيل يتناول بري... وخليل يرد

29 كانون الثاني 2018 | 01:36

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

باسيل خلال لقاء انتخابي في البترون.

لم تبصر الهدنة الإعلامية بين "التيار الوطني الحر" و"حركة أمل" النور قبل أن تفجرها حملات تراشق عنيفة بين الطرفين مساء الاحد على مواقع التواصل الاجتماعي، اثر انتشار فيديو مسرب منسوب لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل يصف فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري ب"البلطجي". 

كلام باسيل جاء خلال جولة انتخابية في قضاء البترون، ويبدو في الشريط المسرب وهو يقف في كنيسة بلدة محمرش، مخاطباً جمعاً من الناس. واتهم باسيل بري بمنع المغتربين الشيعة من المشاركة في مؤتمر للطاقة الاغترابية في أفريقيا، زاعماً ان رئيس المجلس هدد هؤلاء المغتربين. وقال باسيل في هذا السياق "هيدا مش رئيس مجلس، هيدا بلطجي". هذه الادبيات العنيفة وغير المألوفة على جبهة الخلاف بين الطرفين أشعلت مواقع التواصل.

‏وزير المال علي حسن خليل غرّد معلقاً بالآتي "إذا كان هناك من يسمع فليسمع أن صهره المفضل قليل الأدب ووضيع وكلامه ليس تسريباً، بل هو خطاب الانحطاط ونعيق الطائفيين أقزام السياسة الذين يتصورون أنهم بالتطاول على القادة يحجزون موقعاً بينهم".

وعلى الفور أطلق مناصرو "أمل" حملة ضد الوزير باسيل على مواقع التواصل. وسجلت دعوة للاعتصام الاحتجاجي ضد كلامه في المشرفية الساعة السادسة مساء.

ويأتي تفجر الخلاف من جديد بعد مساعٍ بذلها "حزب الله" لوقف الحملات الإعلامية بين الطرفين، والمستمرة على خلفية أزمة "مرسوم الأقدمية". 

وكان زوار الرئيس بري نقلوا عنه أمس نفيه الدعوة الى مقاطعة الجالية اللبنانية مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي سيحضره باسيل في أبيدجان، لكنه قال ان "المغتربين يتأثرون بالحال السياسية في البلاد".'

الزوار نقلوا أيضاً الاتجاه الى التهدئة الإعلامية قبل أن يفجر فيديو باسيل المسرب خلال لقاء انتخابي في البترون الوضع من جديد.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard