الـBitcoin يتخطّى الـ11 الف دولار... فهل يسمح لبنان باستخدامه؟

29 تشرين الثاني 2017 | 18:05

المصدر: "النهار "

  • المصدر: "النهار "

الـBitcoin.

سجلت عملة بتكوين مستوى 11 ألف دولار، مواصلة ارتفاعاتها القياسية، ما جعل من هذا الأسبوع، أسبوعاً تاريخياً بالنسبة الى سوق العملات الرقمية، حيث قفزت القيمة السوقية لبتكوين" أكثر من 26 مليار دولار خلال 24 ساعة، ما رفع القيمة السوقية للعملات الرقمية مجتمعة إلى 334.3 مليار دولار. 

قفزت قيمة العملة المشفرة إلى عشرة أمثالها منذ بداية العام الحالي، وهو أكبر مكسب في جميع فئات الأصول، ما دفع المتشككين للتحذير من أنها فقاعة مضاربة تقليدية، وخاصة بعد أن وصلت مكاسب بتكوين الى أكثر من 900% هذا العام، وبأكثر من 230% منذ هبطت إلى نحو 3 آلاف دولار منتصف أيلول الماضي بضغط من المخاوف إزاء تحركات السلطات التنظيمية الصينية. وتلقت "بتكوين" دعماً من استمرار الطلب من المستثمرين على شرائها، على الرغم من تحذيرات الكثير من الخبراء والمصرفيين من كونها احتيالاً وفقاعة على وشك الانفجار.

الخطر العالمي

خرج نائب محافظ بنك انكلترا المركزي جون كونليف ليؤكد أن عملة بيتكوين ليست بالحجم الذي يشكل خطراً على الاقتصاد العالمي، وذلك في ظل ارتفاع العملة الرقمية إلى مستوى قياسي فوق عشرة آلاف دولار في منصة تداول رئيسية. وكان كونليف ضمن عدد قليل من المسؤولين الذين صوتوا ضد رفع سعر الفائدة الذي جرى في وقت سابق هذا الشهر. ورداً على سؤال عن سبب معارضته رفع الفائدة في مقابلة منفصلة مع هيئة الإذاعة البريطانية، قال كونليف إنه على الرغم من اتفاقه مع زملائه على أن معدل النمو الذي يمكن للاقتصاد البريطاني تحقيقه، تباطأ منذ الأزمة المالية، إلا أنه يريد أن يرى المزيد من المؤشرات على الضغوط التضخمية. من جانبه، صرح المرشح لرئاسة الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" بأن سوق العملات الرقمية ليس كبيراً بما يكفي لزعزعة الاستقرار في الاقتصاد الأمريكي.

هل الانفجار قريب؟

يؤكد المدير السابق لصندوق تحوط "فورتريس إنفيستمنت" الملياردير مايك نوفوجراتز أن العملات الرقمية هي فقاعة ضخمة، وستكون الأكبر على الإطلاق، معتبراً أن الفقاعات تتشكل حول الأفكار التي غالباً ما تكون صحيحة، مع توقعاته بفوز "بتكوين" في معركتها لتخزين القيمة مع العملات الأخرى. ومن هنا أعلن عن إطلاقه صندوقاً للاستثمار في هذه العملة الافتراضية بقيمة 500 مليون دولار. ويبدأ الملياردير مايك نوفوجراتز تدشين صندوق للعملات الرقمية بسبب إمكانات التكنولوجيا التي ستحوّل الأسواق المالية في نهاية المطاف. وللتذكير، بدأ نوفوجراتز الاستثمار في "بتكوين" لأول مرة عندما كان سعرها 90 دولاراً فقط.

عملة رقمية أميركية!

كشف رئيس الفيدرالي بمدينة نيويورك ويليام دادلي أن البنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي يدرس فكرة إصدار عملته الرقمية الخاصة على غرار "بتكوين"، ويأتي ذلك رغم أن دادلي صرح بأن "بتكوين" عبارة عن نشاط مضاربة وليست مخزنا مستقراً للقيمة. وأسهمت تلك التصريحات في مواصلة تحقيق "بتكوين" قفزات قياسية.

خزانة آمنة للبتكوين

ومع استمرار المكاسب القياسية التي تسجلها عملة بيتكوين الرقمية، قرر مصرف "شينهان بنك" وهو أكبر مصرف في كوريا الجنوبية من حيث الأصول، إطلاق خدمة خزانة البتكوين استجابة للطلب القوي على العملات الرقمية في البلاد. وكان أطلق المصرف مناقصة لإنشاء خادم اختبار لخزانة بتكوين، والتي تتيح للمستثمرين الاحتفاظ بعملتهم الرقمية في مكان آمن. هذا ويسعى المصرف إلى تطوير تطبيق للحوالات يمكن العملاء من استخدام خدمة الخزانة، إلى جانب صفحة ويب لاستعراض البيانات الإحصائية والتحليلية، ومن المتوقع إطلاق الخاصية الجديدة بحلول منتصف العام المقبل بعد الحصول على الموافقة التنظيمية. وكان رئيس الوزراء الكوري الجنوبي لي ناك يون، حذر من أن العملات الرقمية قد تقود المراهقين إلى الانخراط في المخططات الهرمية الاحتيالية، وتدفعهم إلى التورط في جرائم متعلقة بالمخدرات، معتبراً أن هذه العملة الافتراضية قد تتسبب باندفاع هؤلاء الشباب لارتكاب جرائم احتيال والإتجار في المخدرات، للدخول إلى هذا السوق، أملًا في جني أرباح سريعة. وأشار رئيس الحكومة الكورية الجنوبية إلى أن حجم تداولات العملات الرقمية في بلاده، التي تعد واحدة من أكبر أسواق البتكوين في العالم، تجاوز قيمة مؤشر "كوزداك" للشركات الصغيرة، والتي تبلغ حاليًا 252 مليار دولار تقريباً، هذا وتتخذ بورصة "Bithumb" من كوريا الجنوبية مقرًا لها، وتعد واحدة من أكبر بورصات "بتكوين" في العالم من حيث حجم التداول.

أكثر من تريليوني دولار...

من جانبه أعلن رائد الأعمال والمستثمر المغامر في وادي السيليكون "مايكل أرينجتون"، إطلاق صندوق قيمة أصوله 100 مليون دولار، لشراء الأصول الرقمية المختلفة، والاستثمار في عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، والشركات الناشئة المرتبطة بعملة بتكوين. ويأتي ذلك وسط استعداد "سي إم إي غروب" لإطلاق عقود آجلة على "بتكوين" وتحديد قواعد وضوابط تحمي المستثمرين من تقلبات الأسعار. بدوره توقع الملياردير البريطاني ومؤسس صندوق "غالاكسي إنفستمنت بارتنرز" وواحد من أبرز المستثمرين في البتكوين مايك نوفوغراتز، تجاوز القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية تريليوني دولار بحلول نهاية العام المقبل.

ماذا عن لبنان؟

استغل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مشاركته في ملتقى مكافحة الجريمة الإلكترونية في بيروت ليؤكد الموقف الرسمي اللبناني من العملات الرقيمة وتحديداً البتكوين. واعتبر سلامة أننا نعيش اليوم في عصر حيث أنظمة الدفع ستشهد تطوراً متزايداً، وحيث استعمال الهاتف الجوال يشكل إحدى وسائلها، واستعمال العملة الرقمية سينتشر أكثر أيضاً تبعاً لما نراه عالمياً، وتبعا لما هو معمول به في الدول بإشراف صندوق النقد الدولي. ويأخذ مصرف لبنان هذا الموضوع على محمل الجد، ويعتبر أن وضع تدابير الحماية اللازمة ضد الجرائم الإلكترونية هو مقدمة ليكون لدينا نحن أيضا عملة رقمية، تكون وسيلة دفع إضافية يمكن أن يستعملها المواطن اللبناني أو المتعاطي مع القطاع المصرفي والمالي في لبنان. وأكد سلامة أن مصرف لبنان منع طبعاً استعمال الـ Bitcoin والعملات الافتراضية الأخرى كوسيلة دفع، لأنها سلع وليست عملات ترتكز على المعطيات أو القواعد التي نعرفها لخلق الثقة في العملة. وقال:" صحيح أن أسعارها ترتفع ولكن نجهل سبب ذلك، وصحيح أن استخدامها ينتشر ولكن نجهل مستخدميها. فما يهمنا للمحافظة على الثقة، هو أن تكون العملة الرقمية صادرة عن البنك المركزي، وسنتوصل إلى ذلك تدريجياً".

وأدى النمو السريع في قيمة وشعبية العملة الافتراضية الذي ظهر بعد الأزمة المالية وسمح للأفراد بتجاوز البنوك وطرق الدفع التقليدية، لإجبار الجهات والمؤسسات التنظيمية للنظر في كيفية الاستجابة لها، أو منعها. فمثلا تحتضن روسيا العملات الرقمية بهدف السيطرة عليها، فيما تسير الصين نحو حظرها، والولايات المتحدة تكافح لإيجاد آلية لتنظيمها.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard