فيديو يُظهر لحظة الاغيتال... نجل كيم جونغ- نام يطالب بالجثمان

21 شباط 2017 | 11:52

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يقوم مسلحون بحراسة مستشفى كوالالمبور اليوم، الذي وضع فيه جثمان الاخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، فيما تحدثت مصادر في الاستخبارات عن وصول نجل كيم جونغ-نام إلى العاصمة الماليزية مساء الاثنين.

ودخل موكب من اربع آليات الى باحة المستشفى في وقت مبكر جدا من صباح اليوم، تحت مراقبة نحو ثلاثين رجلا من القوات الخاصة الماليزية ارسلوا لضمان امن المكان. وغادرت الآليات المنطقة ظهرا بالتوقيت المحلي.

وذكر صحافي من وكالة فرانس برس ان شاحنة صغيرة تابعة للشرطة غادرت باحة المستشفى عند الساعة الرابعة (20,00 ت غ يوم الاثنين).
ويثير جثمان كيم جونغ-نام الذي اغتيل في 13 شباط في مطار كوالالمبور الدولي، توترا ديبلوماسيا بين ماليزيا و #كوريا_الشمالية. وتصر كوريا الشمالية على تسلم الجثة واعترضت على قيام السلطات الماليزية بتشريحها.

ولكن كوالالمبور رفضت طلبات بيونغ يانغ مؤكدة ان جثمان جونغ-نام يجب ان يبقى في المشرحة الى ان يأتي احد افراد عائلته للتعرف عليه رسميا عبر اجراء تحليل للحمض النووي.

وذكرت مصادر في الاستخبارات ووسائل اعلام محلية ان كيم هان-سول نجل جونغ-نام كان يفترض ان يصل مساء الاثنين الى كوالالمبور. إلا أن وكالة "فرانس برس" لم تتمكن من التأكد من وجوده في العاصمة الماليزية.

وكان سفير كوريا الشمالية في ماليزيا كانغ شول رأى الاثنين ان طلب المحققين للحمض النووي "سخيف"، واضاف انه يحق للسفارة تسلم جثمان اي مواطن يحمل جواز سفر ديبلوماسيا.

وشكك كانغ في تحقيق الشرطة الماليزية، معتبرا ان لديها دوافع سياسية وان ماليزيا تآمرت مع كوريا الجنوبية منذ البداية من اجل ازعاج كوريا الشمالية.

رفض وزير الخارجية الماليزي حنيفة امان الاثنين الاتهامات الكورية الشمالية التي تقوم برأيه على "الاوهام والاكاذيب وانصاف الحقائق". واضاف ان افتراض ان للتحقيق دوافع سياسية "مهين جدا لماليزيا".

وكانت كوريا الجنوبية وجهت اصابع الاتهام الى جارتها الشمالية مشيرة الى "امر دائم" اصدره كيم جونغ-اون بتصفية اخيه غير الشقيق، ومحاولة اغتيال فاشلة تعرض لها جونغ-نام في 2012 بعدما انتقد النظام الكوري الشمالي.

وعزّز هذه الاتهامات تصريح الشرطة الماليزية بشأن تورط خمسة كوريين شماليين في العملية، أحدهم تم إلقاء القبض عليه فيما يعتقد أن البقية تمكنوا من الفرار يوم الاغتيال.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard