وفاة رضيعة واصابة شقيقيها بعد ابتلاعهم مبيد حشرات وتعرضهم للطعن من والديهم!

24 كانون الثاني 2017 | 18:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

توفيت رضيعة وأصيب شقيقاها الطفلان بجروح في بورما بعد ابتلاعهم مبيد حشرات وتعرضهم للطعن من والديهم اللذين حاولا الانتحار لاحقا من شدة يأسهما من عدم الشفاء من نوع من السل مقاوم للمضادات الحيوية.
ولا يزال الطفلان البالغان من العمر 7 و9 سنوات ووالداهما المتحدران من بلدة قريبة من ماندالاي (الوسط)، في المستشفى.
وقد توفيت الطفلة الصغرى للعائلة التي لم تتخط عامها الأول السبت قبل تدخل عناصر الإسعاف.
وبحسب المسؤول المحلي سين وين، فقد الزوجان الفقيران صوابهما بعد أن علما أن نوع السل الذي يعانياه مستعصى العلاج.
وهو أوضح "لم يرد أحد يرغب في التعاون معهما بما أن مرضهما معد".
وتابع "ظنا أنهما سيموتان إذ ما من علاج متوفر، فتملكهما الجنون وحاولا الانتحار وقتل العائلة برمتها".
وتسجل بورما أحد أعلى معدلات السل في العالم، مع إحصاء أكثر من 140 ألف حالة فيها، بحسب منظمة الصحة العالمية.
والسل مرض معد ينتقل عبر الهواء (من خلال السعال أو العطس مثلا) يعالج بمضادات حيوية مناسبة. لكن في السنوات الأخيرة، رصد انتشار نوع مقاوم للمضادات الحيوية في 105 بلدان.
وكل سنة، تسجل إصابة 9 آلاف شخص بهذا النوع من المرض في بورما.
وقد أطلقت الحكومة برنامجا يهدف إلى تقليص الوفيات الناجمة عن السل بنسبة 95 % والإصابات الجديدة بنسبة 90 %، وذلك بحلول العام 2035.
وأدى مرض السل إلى وفاة 1,8 مليون شخص في العالم سنة 2015، أي أكثر بـ 300 ألف شخص من العام السابق، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعد هذا المرض المتأتي من بكتيريا عصية كوخ من الأمراض العشرة الأكثر فتكا في العالم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard