فجأة توقف النزيف في رأس ماريلا... "دخيلَك يا مار شربل"

16 كانون الثاني 2017 | 18:20

المصدر: "النهار"

"دخيل اجريك، انا جايّ لعندك آخدك"، كلمات قالها بحرقة جبرائيل يوسف سكر، وهو في طريقه الى زيارة دير مار شربل للدعاء وطلب شفاء زوجة ابنه ماريلا ميخائيل التي صدمتها سيارة يوم الثلثاء الماضي على اوتوستراد المنية طرابلس، طارحة إياها على سرير "مستشفى الخير"، ومن بعدها "المعونات- جبيل"، في حالة يرثى لها. كسور في كل أنحاء جسدها، اضافة الى نزيف في الرأس، بين الحياة والموت كانت، فهل لبّى النداء "قديس الشفاء"؟


شفاء يطرح علامات استفهام
"ماريلا كانت في وضعٍ صحي حرج جداً، لكن فجأة توقفَ النزيف في رأسها، واستقرَتْ حالتها خلال ثلاثِ ساعات.عادت الى وعيها، في حين ان غيرها من المرضى الذين يعانون من الحالة عينها يتردى وضعهم"، بحسب ما قالَه طبيب العظم في "المعونات"، شربل طوق لـ"النهار" والذي أضاف: "لا تزال تعاني من كسر في جمجمتها، أجرينا لها عملية لتجبير الكسر في يدها ورجلها، اما في حوضها فلا يوجد كسور، ننتظر أن ننتهيَ من ملفِها لنرى ان كان هناك اعجوبة من عدمه".


"هي المؤمنة الى أبعد الحدود، التي لا تنام قبل ان تصلي مسبحة الرحمة، وعند نقلها الى المستشفى على اثر الحادث كانت المسبحة في يدها، لم تترك يوم أحد من دون أن تقصد الكنيسة للقداس، حتى لو كان الطقس ماطراً والثلوج تغمرُ المنطقة، كانت تحمل طفلتها ذات العام والنصف عام وتأخذها معها"، قال زوجها شربل قبل أن يضيف "في مستشفى الخير لم يعطونا أملاً حتى واحد في المئة لشفائها، كانت في عداد الأموات، نقلناها الى المعونات، تركناها في العناية الفائقة وسارعنا الى مار شربل نستجديه إنقاذها".

هربَ سائق السيارة بعد ان صدمَ ابنة طرزا-قضاء بشري، لكن كما قال شربل "الله يسامحه، تكفينا أعجوبة مار شربل التي أنقذتها من الموت، فالى الآن لا نصدّق انها عادت الى الحياة"، أما والده جبرائيل الذي ناشد القديس فقال "أشكره كثيراً، فقد لبّى ندائي، وسبقني الى المستشفى حيث عالجَ زوجة ابني من كسرٍ في جمجمتها ونزيفٍ رأسها، ليتصل بعدها الطبيب بي، حيث أطلعني انها حرّكت يدَها ورجلها".


"أعجوبة لا لبس فيها"
"ما حصلَ مع ماريلا أعجوبة مئة في المئة"، بحسب الخوري كامل يوسف كامل الذي صوّر مقطع الفيديو مع جبرائيل من داخل المستشفى، ونشرَه على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، وأشار" كنت في زيارة الى والدتي التي ترقدُ في الغرفة المجاورة لماريلا، أخبرَتني شقيقتي بما حصل، قصدتُها، وأجريتُث لقاءً مع عمّها، كما تكلمت معها، وعلى الرغم من انها لا تتذكر ما حصل، لكن عندما سألتها هل تعملين من أسرع في شفائك، كان جوابها الله ومار شربل".
ابنة الاربعة والعشرين عاماً، مدرّسة لغة فرنسية في مدرسة المقالع الرسمية "أنهت دوامها، أرادت اجتياز الاوتوستراد للذهاب الى بيتها في الكورة، رغم وجود جسراً للمشاة" بحسب ما قاله ناظر المدرسة عبد الفتاح لـ"النهار" والذي شرح" بالنسبة لنا قمنا بواجبنا، نقلها الى مستشفى الخير القريبة من مكان الحادث، وعندما رأينا ان وضعها حرجاً، طلبنا نقلها الى مستشفى اخرى، نتمنى لها الشفاء، فهي من المعلمات المشهود بحسن اخلاقهن في المدرسة التي تعمل بها للسنة الثانية".


"العجائب التي حصلت بشفاعة مار شربل عديدة ولا تحصى، وهي محفوظة في أرشيف دير عنايا. هذه السنة سجل ستون أعجوبة منذ عيده الى اليوم، من كل بلدان العالم وكل الطوائف، لدينا 5 عجائب لغير معمدين، واحدة لامرأة من المذهب السني واثنان من المذهب الشيعي، واثنان دروز"، قال الاب لويس مطر لـ"النهار" قبل ان يشيرالى ان "كل من يلتجؤون الى القديس ينالون مأربهم، والاعجوبة يجب ان تكون خارقة للطبيعة أكيدة ومثبتة، كي تدون، ومن يقوم بها يسوع، الذي لا يرفض طلبا لقديس عاش كل حياته معه" وختم" الاعجوبة الاهم هي التي تتعلق بالشفاء من حالة طبية مستعصية، لكنها لا تقتصر فقط على الجسد، بل تشمل النفوس المبتلاة بالخطايا والضلال والبعد عن الله".

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard