أطلقوا النار على العميد... اغتيال ثاني ضابط كبير بالجيش المصري في أسبوعين

4 تشرين الثاني 2016 | 19:33

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قالت مصادر أمنية وطبية إن ضابطا كبيرا في الجيش المصري اغتيل اليوم،ة قرب منزله بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال #سيناء التي ينشط فيها إسلاميون متشددون موالون لتنظيم #الدولة_الإسلامية في ثاني حادث من نوعه في أسبوعين.

وأضافت المصادر أن مسلحين يستقلون سيارة مسرعة أطلقوا النار على العميد هشام محمود أبو العزم في الشارع فأردوه قتيلا.

وقالت المصادر إن أبو العزم (47 عاما) يخدم خارج المحافظة المضطربة وإنه كان في زيارة للعريش. ولم يصدر بيان رسمي من الجيش المصري.
ومنذ أن أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة #الإخوان_المسلمين في منتصف 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما كثف متشددون في شمال سيناء هجماتهم على الجيش والشرطة وقتلوا مئات من رجالهما.

ويبدو أن جماعات متشددة تكثف هجماتها على ضباط الجيش مع ظهور جماعة تسمي نفسها (لواء الثورة) والتي أعلنت المسؤولية عن إغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي قائد الفرقة التاسعة المدرعة أمام منزله بضواحي القاهرة في 22 تشرين الأول  بالطريقة عينها التي قتل بها أبو العزم.

والسبت الماضي قتل العقيد رامي حسنين قائد الكتيبة 103 صاعقة في انفجار عبوة ناسفة في مدرعته قرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء. وقتل في ذلك الهجوم أيضا مجند وأصيب ثلاثة آخرون.

وقبل مقتل قائد كتيبة الصاعقة بأسبوعين، قتل 12 مجندا في هجوم أعلنت الدولة الإسلامية المسؤولية عنه استهدف نقطة تفتيش في منطقة بئر العبد بوسط سيناء في أكبر هجوم إلى الآن في تلك المنطقة لا تشملها حملة المتشددين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard