عون يعدّد عبر الشاشة مبادئ بناء الوطن... وباسيل: حلمنا أن يقف على شرفة القصر

16 تشرين الأول 2016 | 13:01

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

بدا لافتاً غياب رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" العماد #ميشال_عون شخصياً عن التظاهرة التي دعا إليها "التيار" اليوم في ذكرى 13 تشرين الأول، والاستعاضة عنها بتوجيه كلمة عبر الشاشة لم يتطرّق فيها مباشرة إلى الملفّ الرئاسي.

وأمام الحشود التي توافدت لإحياء الذكرى، قال عون: "تعود بنا الذاكرة اليوم 26 عاماً الى الوراء، الى اليوم الذي ارتوت فيه هذه الأرض بدماء شهداء أحبوها وأقسموا يمين الدفاع عنها".

وتابع: "رفاق السلاح الذين نفتخر ببطولاتهم ونتألم لفقدانهم جسّدوا الحب الأعظم الذي قال عنه يوحنا "ما من حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه عن أحبائه"، دماؤهم ستبقى منارتنا، وستبقى صوت الضمير الذي يطالبنا بإكمال ما بدأوا ويمنعنا من التوقف حتى تحقيق الحلم، والوفاء بالعهد".

وأضاف مؤكداً استمرار النضال أنّ حلم مَن ضحّوا في سبيل القضية، "وطن يعيش فيه أولادهم مطمئنين لغدهم، ودولة المؤسسات والقانون، ووحدة الأرض والشعب، والاقتصاد المزدهر، والبيئة النظيفة والكهرباء والمياه. أحلامهم كانت كثيرة ومستحقة، وهي نفسها أحلامكم، وعهدنا أننا لن نتوقف حتى تحقيقها، وحتى نصل الى الوطن الذي دفعنا جميعاً أغلى الأثمان في سبيله"، معدّداً مبادئ قيام الوطن بالقول: "بناء الوطن أول ما يكون باحترام الدستور والميثاق والقوانين، والمشاركة المضمونة والمتوازنة لكلّ الطوائف من دون كيدية أو عزل أو قهر. بناء الوطن ومؤسساته يكون على أيدي الأكفاء الذين يترفعون عن المكاسب الشخصية ويتمتعون بأعلى درجات النزاهة والشفافية وبروح العدالة والتجرد. ويكون بوضع حد للمحسوبيات والاستزلام، واحترام الكفاءات في الاختيار، وعودة معايير الولاء للدولة من دون سواها".

وتابع أنّ بناء الوطن "يكون أيضاً بدعم استقلالية القضاء كي يحمي الناس في رزقهم وعيالهم وكرامتهم وحرياتهم، وبتجديد النخب السياسية من خلال قانون انتخابات عادل يؤمّن التمثيل الصحيح لجميع مكوناته، وايجاد البيئة الاقتصادية الملائمة لعودة شبابنا، فنعطي الأمل لكل أم بأن ترى أولادها المبدعين في الخارج يعودون ليبدعوا في وطنهم".

وأضاف: "بناء الوطن يكون بالتنمية المتوازنة وبتثمير خيرات البلاد، وبالاستماع الى صرخة الناس في همومهم اليومية ومحاولة ايجاد الحلول السريعة لها. وبالاستماع الى صوت الشباب، وهم لبناننا الآتي".

باسيل

وسبقت كلمة عون، كلمة مباشرة ألقاها رئيس "التيار الوطني الحر" جبران #باسيل، توجّه فيها إلى الحشد بالقول: "لا روح من دونكم في قصر بعبدا وتجمعنا اليوم وفاء لذكرى الشهداء بالأمل والهتاف وليس البكاء".

وأضاف: "لبنان تحرر من الوصاية والاحتلال وعاد الوطن الى الوطن وبدأنا نعود الى الدولة وبقيت الرئاسة، وحلمنا اليوم هو نفسه عامي 2005 و1990 وهو الوطن، فلبنان بلا ميثاق ليس وطناً، وحلمنا يجب ان يتحقق وتحقيقه يتطلب عملا ووجودنا اليوم هنا جزء من العمل، ونحن حالمون مناضلون، لذلك نحن التيار الوطني الحر وذنبنا هو هذا الحلم".

وتابع: "الميثاق وضعه كبارنا واليوم سيحييه كبارنا، وهو ليس ثنائيا ولا ثلاثيا ومحوره الوحيد هو مصلحة لبنان. نريد وطنا ميزته هويته وهويته رسالته وارضها لبنان الذي تشع منه على كل العالم. حلمنا اننا شعب عظيم ونريد وطننا عظيما مثلنا، وشهداؤنا ماتوا كي يتحقق".

وختم: "اذا انتقلنا الى بيت الشعب معكم فسنصبح حاكمين وحالمين ولن نقبل بقاء احد خارج الوطن، وحلمنا ان يقف ميشال عون على شرفة القصر ويهتف "يا شعب لبنان العظيم"، متوجّهاً إليه بالقول: "اذا صعدت الى بعبدا، فستصبح أب كلّ اللبنانيين وترفض التفاهمات الثنائية والثلاثية والرباعية وستصبح ضمانة للجميع".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard