جمهور "حزب الله" بين التشييع وعقد القران

21 حزيران 2016 | 22:16

استوعب جمهور "حزب الله" صدمة الخسارة القاسية في ريف حلب الجنوبي وفي الوقت الذي يواصل فيه الحزب تشييع عناصره في بلدات الجنوب والبقاع اختار الجريح علي ياسين ان يعقد قرانه على خطيبته دانا روماني وهو على سريره في مستشفى الرسول الاعظم بعد ان بترته ساقه جراء اصابته في بلدة خلصة خلال الهجوم الكبير ل"جيش الفتح" الخميس الفائت.

"حزب الله" حرص على دعوة وسائل الاعلام الى المستشفى في خطوة غير مألوفة خصوصاً ان عدد من عناصر الحزب يتلقون العلاج في المستشفى بعد اصابتهم خلال المعارك في ريف حلب الجنوبي ، ولكن المفاجأة للعريسين حملها ممثل الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله الذي قدم التهاني وسلم العريس رسالة بخط يد السيد فيها مباركة للعريسين.
في الخطوة الرمزية رسالة اراد "حزب الله" ان يوجهها الى خصومه في الداخل وربما في الخارج بعد التسريبات عن تململ جمهوره جراء سقوط نحو 25 عنصراً في ريف حلب الجنوبي . وفي السياق يقول مصدر مقرب من "حزب الله" ل"النهار" ان " جمهور الحزب الذي وربما شعر بتململ بعد الانباء المغلوطة عن اشتباكات بين حزب الله والجيش السوري في ريف حلب الجنوبي، ولكن الحزب سارع الى اصدار بيان ينفي فيه تلك المعلومات في خطوة نادرة، لأن الحزب لا يصدر بيانات توضيحية حول المعارك التي يخوضها في سوريا ونادرا ايضاً ما يصدر بيانات ينعي فيها عناصره ما خلا من يسقط جراء غارات اسرائيلية على الاراضي السورية".

 اما عن تقبل جمهور الحزب لتلك الخسارة القاسية فوضح :" هذا الجمهور لا يزال متماسكاً وملتفاً حول قائده السيد نصر الله ، ولا يبدو ان قناعته تغيرت خصوصاً انه على قناعة انه يخوض معركة وجود ولا مجال فيها للتراجع".
ويذكر انه من المقرر عقد القران في أول أيام عيد الفطر، لكن إصابة علي دفعت عائلة دانا إلى الإصرار على عقد هذا القران فوراً، في المستشفى في حضور أهالي وأصدقاء الطرفين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard