دول اوروبية تشكك في الاتفاق مع تركيا حول المهاجرين: تفاصيل تحتاج الى توضيح

10 آذار 2016 | 17:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اعربت دول اوروبية عن شكوكها في مشروع الاتفاق مع تركيا لاحتواء ازمة المهاجرين، مبدية مخاوفها من احتمال تقديم تنازلات الى نظام رجب طيب اردوغان المتهم بنزعة تسلطية.

والاقتراحات الجديدة لتركيا التي ابدت استعدادا لاستعادة جميع المهاجرين العابرين لبحر ايجه انطلاقا من سواحلها، هي موضع مفاوضات يقودها الاتحاد الاوروبي ورئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك. لكن وزراء الداخلية الاوروبيين المجتمعين في بروكسل بدأوا مناقشة العديد من "التفاصيل" التي تحتاج الى توضيح.

وقالت وزيرة الداخلية النمسوية يوهانا ميكل-لايتنر: "من المقلق ان تضع تركيا يدها على صحيفة تنتقد الحكومة، ثم تقدم بعد ثلاثة ايام قائمة طلبات"، في اشارة الى صحيفة "زمان" المعارضة وازمتها مع الحكومة. واضافت: "اتساءل حقا عما اذا كنا لا نزال نحترم انفسنا وقيمنا".

من جهته، اكد وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون ان الاتراك "بعيدون جدا من قيم ومبادىء اوروبا"، علما ان احد شروط انقرة للتعاون في ملف الهجرة هو المسارعة الى فتح فصول جديدة في مفاوضات انضمامها الى الاتحاد الاوروبي. وقال ان الاتفاق مع تركيا "لم ينجز، والا كان تم الاتفاق الاثنين. وينبغي النظر الى التفاصيل".

ودعا وزير داخلية لوكسمبورغ جان اسلبورن الى التأكد من امكان تطبيق المشروع مع تركيا على الاصعدة "القانونية والديبلوماسية والسياسية، وايضا الانسانية".

في المقابل، ايّد وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير الخطوط العريضة للمشروع الذي دفعت برلين في اتجاهه. وقال "لا نحرز تقدما عبر توجيه انتقادات، بل بنتائج ملموسة". واوضح ان لدى تركيا التي تستقبل 2,7 مليون لاجىء "واجبات على صعيد حقوق الانسان". لكنها "بذلت جهودا كبيرة لاستقبال اللاجئين"، وينبغي "الاقرار بها".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard