تخطيط للاستيلاء على أسلحة وشن هجمات في ماليزيا

7 نيسان 2015 | 10:32

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(عن الانترنت).

قال قائد شرطة ماليزيا اليوم إن من يشتبه أنهم متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية خططوا لاقتحام معسكرات للجيش الماليزي ومراكز للشرطة للاستيلاء على أسلحة ومهاجمة "مواقع استراتيجية" في العاصمة.

وبعد ساعات من أنباء القبض على 17 مشتبها أقر مشرعون قانون مكافحة الإرهاب في وقت مبكر من صباح اليوم بعد أكثر من عشر ساعات من النقاش الساخن حول قانون يعيد الاحتجاز دون محاكمة بعد ثلاث سنوات من إلغائه.

واعتقلت الشرطة 17 شخصا الأحد قائلة إنهم كانوا يريدون تأسيس نظام إسلامي في ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة.
وقال قائد الشرطة خالد أبو بكر في بيان اليوم: "هدف هذه المجموعة الإرهابية الجديدة هو تأسيس دولة إسلامية في ماليزيا على غرار تنظيم الدولة الإسلامية".

ويستخدم متشددون موقع "فايسبوك" ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى لتجنيد المتشددين واستمالة آلاف الأتباع عبر الانترنت.
وجرى اعتقال السبعة عشر متشددا في أماكن مختلفة بولاية قدح الشمالية وفي العاصمة كوالالمبور.

وقال أبو بكر إنهم كانوا يخططون أيضا لارتكاب جرائم خطف وسرقة بنك. ولم يحدد أي مواقع كانوا يعتزمون مهاجمتها في كوالالمبور وفي بوتراجايا المجاورة.

وكان رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق أشرف على إلغاء قانون الأمن الداخلي الذي يسمح بالاعتقال دون محاكمة في عام 2012 في إطار برنامجه الإصلاحي.

ووصف فيل روبرتسون من هيومن رايتس ووتش إقرار مشروع القانون بأنه انتكاسة كبيرة لحقوق الإنسان في ماليزيا.
وقال في بيان: "باستعادة الاحتجاز إلى أجل غير مسمى من دون محاكمة تعيد ماليزيا فتح صندوق الشرور لإجراءات الدولة التعسفية المدفوعة سياسيا التي اعتقد كثيرون أنها انتهت عندما ألغي قانون الأمن الداخلي المتعسف في عام 2012".

ويسمح القانون الجديد للشرطة باعتقال واحتجاز الأفراد المشتبه في قيامهم بأنشطة إرهابية مع إمكانية اتخاذ مجلس مكافحة الإرهاب قرارات لتمديد فترة الاعتقال. ويتخطى القانون السلطة القضائية ولا يسمح للمحاكم بالولاية القضائية على القرارات التي يتخذها المجلس.

ولم يحدد أبوبكر هوية أي من المشتبه بهم ولكه قال إن بينهم عضو سابق من جماعة كومبولان ميليتان ماليزيا المتشددة يبلغ من العمر 49 عاما الذي يشتبه انه حصل على تدريب عسكري في سوريا العام الماضي وقبل ذلك في أفغانستان وإندونيسيا.

ومن بين المشتبه بهم معلم دين يبلغ من العمر 38 عاما ذهب إلى سوريا في أيلول عام 2014 للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية وعاد في كانون الأول. واثنان من المشتبه بهم كانا في الجيش.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard