ما السبب الذي يمنع النساء تبوّؤ المناصب المهنية العليا؟

19 كانون الثاني 2015 | 11:38

أعلن مركز البحوث الأميركي Pew Research Center أن أكثر من شخصَين من أصل خمسة في الولايات المتحدة الأميركية يعتبرون أن على النساء البرهنة عن قدراتهنّ المهنية أكثر من الرجال في العمل، للوصول إلى مناصب وظيفية عالية.

إذ شكّلت هذه الازدواجية في التقويم بين الرجل والمرأة العنصرَ الأبرز الحائل للنساء من تبوّؤ وظائف إدارية مهمة، وهو أمرٌ غيرُ عادل ولا يزال مستمراً حتى اليوم، وفق الصحيفة الأميركية "الوول ستريت جورنال".

فـ80% من المستفتين صوّتوا أن النساء يسيّرنَ الأعمال بشكلٍ جيّد تماماً مثل الرجال، وأحياناً أفضل بما أنهنّ صادقات ويعاملن موظّفيهنّ بعدالة. لكن 43% صوّتوا أن ما يمنعهنّ الوصول إلى مراكز إدارية في مهنتهنّ هو النظرة غير العادلة إلى النساء في العمل، وتقييمهنّ بشكلٍ أقسى من الرجال.

وصوّت 43% أيضاً أن السبب قد يكون امتناع الشركة عن التوظيف، أما مسؤوليات العائلة فاتّخذت 23% من التصويت، وافتقاد المرأة للعلاقات المهنية الضرورية اتّخذ 20%. ومن الأسباب المانعة أيضاً لتقدّم النساء مهنياً، وِفق الاستفتاء نفسه، عدم "قوة" المرأة (9%) ومزاياها الإدارية غير الجيّدة (7%).

إذاً، تشكّل هذه النتيجة "انحداراً" جديداً في نظرة العالم لمسألة المساواة بين الجنسَين، وهو ما أكده المنتدى الاقتصادي العالمي أخيراً، معلناً أن الوقت اللازم لتحقيق المساواة بين الجنسَين في العالم هو ما يقارب الثمانين عاماً.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard