قلعة صيدا باللون الزهري للتوعية على سرطان الثدي

2 تشرين الثاني 2014 | 15:07

تعبيرا عن تضامنها مع المريضات بسرطان الثدي، وزيادة التوعية الصحية والكشف المبكر، احتفلت الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي بالتعاون مع بلدية صيدا والمركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت بإضاءة قلعة صيدا البحرية باللون الزهري.

وحضر الحفل الرئيس فؤاد السنيورة والنائبة بهية الحريري والنائب السابق اسامة سعد ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، والمنسق العام لـ"تيار المستقبل" في الجنوب ناصر حمود، ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، ورئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي البروفسور ناجي الصغير، وفاعليات. 

بعد النشيد الوطني، واضاءة القلعة واطلاق البالونات الزهرية في الهواء وتوزيع شارات التوعية من هذا المرض.

ورحبت رئيسة لجنة النشاطات في بلدية صيدا عرب رعد كلش بالحضور، ثم القى ناجي صغير كلمة وقال: "يسعدني أن أقف بينكم لنضيء معا قلعة صيدا الأثرية باللون الزهري، الذي يرمز إلى زيادة التوعية الصحية والكشف المبكر ومكافحة سرطان الثدي، الذي أصبح ثلث حالات السرطان عند النساء في لبنان التي تبلغ 1700 حالة سرطان ثدي جديدة كل سنة، من إجمالي 4000 حالة سرطان جديدة عند النساء، و4000 حالة عند الرجال". 

ولفت إلى أن حملات التوعية التي تقوم بها الجميعة مع وزارة الصحة والجمعيات الطبية والأهلية منذ أكثر من 15 سنة أصبحت تثمر، "وبتنا نشخص معظم الحالات بمراحل قابلة للشفاء التام حتى من دون استئصال كامل للثدي، وربما من دون علاج كيميائي. ولدينا احصاءات من المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت نشرت في مجلات طبية عالمية تثبت بأن 90 في المئة من المصابات بسرطان الثدي بمرحلة مبكرة أولى هنّ الآن في حال شفاء تام بعد 10 سنوات من التشخيص"، مشدداً على عدم الخوف من هذا المرض وعلى أهمية الكشف المبكر، لأن ذك سبيل الخلاص والشفاء.

وشكر السعودي الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي وكل القيمين عليها على جهودهم في نشر التوعية التي تساهم يوما بعد يوم في تقليص عدد الحالات التي يشكل فيها هذا المرض تهديدا لحياة المرأة.

ورحبت الحريري بالجمعية، والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في صيدا، وقالت: "إنّنا معهم من أجل سلامة نسائنا وشبابنا ورجالنا وشيوخنا وأطفالنا. وستبقى غايتنا ورسالتنا. هكذا علّمنا رفيق الحريري حين قال إنّ مستقبلنا هو في سلامة إنساننا، ولنبقى أسرةً وطنية واحدة في السّراء والضّراء". 
ونوه السنيورة بمبادرة الجمعية اللبنانيه لمكافحة سرطان الثدي بالتعاون مع بلدية صيدا والمركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت وكل من ساهم في إقامة هذا الحفل. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard