"دبّ كبير في جرود إهمج بلبنان"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

28 نوار 2020 | 13:15

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل.

انشغل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي في تناقل فيديو يظهر فيه صبي وهو يمشي بحذر، وخلفه دب. وقد أُرفِق بمزاعم ان هذا "الدب الكبير في جرود إهمج بلبنان". غير ان هذه المزاعم خاطئة. المقطع المتناقل تمّ التلاعب به عبر إضافة صوت رجل يتكلّم بالعربية، قائلا: "نحن بإهمج..."، بينما الفيديو الأصلي تمّ تصويره في ترينتينو شمال إيطاليا، والصوت في الخلفية يتكلّم بالإيطالية. FactCheck#

"النّهار" دقّقت من أجلكم  

الوقائع: منذ ساعات، تكثّف تناقل الفيديو، لا سيما عبر الواتساب، وايضا في تويتر (مثل هنا، هنا...). صبي يمشي بحذر شديد، فيما كان دب خلفه، على بضع خطوات منه فقط. ثوان مخيفة تمرّ. ويُسمَع في الخلفية صوت رجل يقول بالعربية (العامية): "طوني قرّب، قرّب ما تطلع وراك. مشي ع مهلك. روق يا طوني، روق. نحن بإهمج، 24 أيار 2020. ع مهلك. ع مهلك. ما تخاف، ما تطلع وراك... قرّب لعندي، قرّب... ما تخلي يعرف انك خايف... ما تركض اوعا تركض... برافو...". وقد أُرفق المقطع بالمزاعم الآتية: "دب كبير في جرود إهمج لبنان".   

التدقيق: 

-بحثاً عن الفيديو بواسطة تجزئة المقطع إلى مشاهد ثابتة (Invid)، تقود الخيوط الى موقع وكالة "أنسا" ANSA الإيطالية التي نشرت، في 24 أيار 2020، خبرا بعنوان: "الدب خرج من بين الشجيرات، لكن الطفل لم يفقد هدوءه، وهو في أمان". وقد أرفقته بالفيديو عن تلك الواقعة.

وفي التفاصيل، كما اوردتها، ان هذا "المشهد المدهش، الذي يكاد يكون سرياليًا"، تمّ تصويره في ترينتينو Trentino. وتنقل عن لوريس كالياري Loris Calliari، الرجل الذي كان يصوّر بواسطة هاتفه الخليوي، انه "تم التقاط المشاهد هذا الصباح قرابة الساعة 11:30 صباحًا، فوق كوخ نوفا دي سبورمينوري Nova di Sporminore". ويضيف: "كنا هناك بين أشجار الصنوبر. وكان هناك دب، على ما أعتقد، وقد استيقظ عندما رأى الصبي أليساندرو Alessandro".

ويروي عن أليساندرو (12 عاما) أنه "من محبي الدبب. وكان يتوق الى مشاهدة واحد. وقد عرف بالفعل كيف يتصرف. ابتعد ببطء، وتمكنت من تصوير الفيديو". 

-هذه الوقائع، مرفقة بالفيديو، نشرتها بدورها مواقع إخبارية إيطالية، وعدد منها نقلا عن "أنسا".  (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). 

في غضون ذلك، حظي الفيديو بانتشار عالمي واسع، بحيث نشرته مواقع اخبارية عالمية، مثل نيويورك تايمس، وسي ان ان، وبي بي سي، واورو نيوز (فيديو بالعربية)، وذو صن، وABC7، وABC7، وUPI...

وهنا مزيد من التفاصيل عن تلك الواقعة: اسم الفتى اليساندرو بريدا Alessandro Breda. ولوريس كالياري Loris Calliari، مصوّر الفيديو، هو "زوج والدته"، على ما يورد موقع "سي ان ان". ويكتب: في ذلك اليوم، انطلقت صباحاً مجموعة من ستة أفراد من العائلة في رحلة في الجبال، بالقرب من منزلهم في الوادي. 

المكان: منتزه أداميلو برينتا Adamello-Brenta الطبيعي في ترينتينو، شمال إيطاليا (نيويورك تايمس). في تلك الساعة، "كان أليساندرو يلتقط أكواز الصنوبر من الشجيرات، حيث تعتقد العائلة أن الدب كان نائمًا". وقال كالياري لـ"سي ان ان" إن أليساندرو عندما رأى الدب، طلب منه التقاط صورة له معه فيما كان خلفه. وتابع: "لاحظت أن الدب يتحرك، وطلبت من أليساندرو أن يمشي ببطء، وأن يكون حذرا...". 

من جهته، قال أليساندرو لموقع RAI الايطالي إنه شاهد أخيرا مقطع فيديو حول كيفية التصرف لدى مواجهة دب. و"علمت أنه إذا صرخت، فإن الدب قد يصبح مضطربا وأكثر عدوانية".

النتيجة: المزاعم ان الفيديو المتناقل يظهر "دبا كبيرا في جرود إهمج بلبنان"، لا صحة لها. المقطع المتناقل تمّ التلاعب به عبر إضافة صوت رجل يتكلّم بالعربية، قائلا "نحن بإهمج..."، بينما الفيديو الأصلي تمّ تصويره في ترينتينو شمال إيطاليا، والصوت في الخلفية يتكلم بالإيطالية.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard