ليل طرابلس الدامي... ضحية و25 جريحاً

28 نيسان 2020 | 09:30

طرابلس.

سقط الشاب فواز فؤاد السمان (26 عاماً) في مواجهات أحداث ساحة النور في طرابلس ليل أمس، وعلمت "النهار" أن 25 جريحاً نقلوا الى مستشفيات المدينة، وعولج نحو 22 شخصاً في مكان المواجهات.

الذي يتجوّل صباحاً في "ميادين الوغى الليلية وساحات المعارك "، يدرك حجم ما حصل ليلاً في عاصمة الشمال من حركات احتجاجية ضد الغلاء وارتفاع الأسعار، لكنها حادت عن الهدف الأساسي، فتحوّلت إلى مواجهات شغب مع الجيش بعد حرق وتكسير واجهات المصارف والمكاتب والكر والفر من شارع إلى آخر.

وإلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بالممتلكات العامة والخاصة خلال الاحتجاجات الليلية، سقط أكثر من ١٥ جريحاً. وبدا المشهد مروعاً لجهة ما تعرضت له المصارف وبعض المؤسسات والمكاتب من أعمال تحطيم وحرق، ألحقت كثيراً من الخسائر بالمواطنين الذين بدأوا يعملون على إزالة هذه الأضرار مطالبين الهيئة العليا للإغاثة بإحصاء الخسائر والتعويض عليهم.

وأشار الصليب الأحمر لـ"النهار" ان ٢٥ جريحاً نقلوا الى ٣ مستشفيات في طرابلس من بينهم الضحية، وهناك ٢٢ شخصاً عولجوا في مكان الأحداث.

ونعت الناشطة فاطمة فؤاد في منشور على صفحتها عبر "فايسبوك"، شقيقها الذي قضى في مواجهات طرابلس أمس.

وكتبت: "استشهد أخي فواز فؤاد السمان 26 عامًا، متأثراً بجراحه نتيجة رصاصة حية خلال مواجهات الثوار مع الجيش أمس في طرابلس".

أشار عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل مصطفى علوش، إلى أن الأحداث في الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من التصعيد في الشارع، بسبب عجز الدولة عن ايجاد الحلول للأزمات المتعقابة التي يشهدها الشارع اللبناني.

وأسف علوش في حديثه لـ"النهار" لسقوط ضحية خلال الاحتجاجات المسائية التي شهدتها طرابلس، مطالباً القوى الأمنية بفتح تحقيق سريع لمعرفة ملابسات الحادث، مشدداً على ضرورة عدم استعمال "القوة القاتلة" في مواجهة الناس، ذلك أن "الأزمة الإقتصادية وارتفاع سعر صرف الدولار هما من أخرج الناس إلى الشارع".

ورأى علوش أن الأمور "ذاهبة إلى مزيد من التصعيد كون الخيارات السياسية لفتح مجال للخيارت الانقاذية غير متاحة في الوقت الحالي نظراً الى سيطرة المليشيات على الدولة".

وكانت قيادة الجيش قد دعت المواطنين والمتظاهرين السلميين إلى المسارعة في الخروج من الشوارع واخلاء الساحات.

وحذّرت قيادة الجيش أنها لن تتهاون مع أي مخلٍ بالأمن والاستقرار وكل من تسوّل له نفسه التعرض للسلم الأهلي.

















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard