تكريم مصطفى شعبان في ختام مهرجان الأقصر (صور)

12 آذار 2020 | 11:15

المصدر: "النهار"

مصطفى شعبان.

كرّمت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، في ختام الدورة التاسعة، وخلال المؤتمر الصحافي الفنان مصطفى شعبان.

جاء ذلك بحضور سيد فؤاد رئيس المهرجان، ومديرته عزة الحسيني، والفنان محمود حميدة الرئيس الشرفي له، ولجان تحكيم المسابقات المختلفة، وعدد من الضيوف والمكرمين منهم: ميمونة نداي، الفنان العالمي جيمي جون لوي.

كان المهرجان قد أعلن جوائزة، فمنحت لجنة النقاد الدولية "فيبريسي" جائزة أحسن فيلم "والد نافي" للمخرج مامادو ديا – السنغال.

أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة فمنحت الجوائز الآتية:

تنويه خاص لفيلم "حبيب " إخراج شادي فؤاد – مصر وذلك لتميزه في الأداء التمثيلي.

أما جائزة أحسن إسهام فني في فيلم روائي قصير وهي (شهادة تقدير وقناع توت عنخ آمون البرونزي) فنالها فيلم "طيف الزمكان" للمخرج كريم تاجوات من المغرب وذلك لشجاعته في السرد وخصوصية التعبير البصري واستخدامه الخلاّق لشريط الصوت.

ونال جائزة لجنة التحكيم الخاصة الفيلم الروائي القصير "راستا" للمخرج سمير بن شيخ وهو إنتاج مشترك لساحل العاج والجزائر وهي (قناع توت عنخ آمون الفضي) وذلك لتميزه بالحبكة الدرامية وقدرته على تقديم نظرة إنسانية لوضع سياسي معقّد يجبر فيه الأطفال على حمل السلاح.

أما جائزة النيل الكبرى لأحسن فيلم روائي قصير وهي (قناع توت عنخ آمون الذهبي) فقد مُنحت لفيلم "بابلينجا" للمخرج فابيان داوو – بوركينا فاسو.

أما المسابقة الدولية لأفلام الدياسبورا، فنال جائزة أحسن إسهام فني (شهادة تقدير وقناع توت عنخ آمون البرونزي) فيلم "سيدة النيل" للمخرج عتيق رحيمي – رواندا - فرنسا.

وجائزة لجنة التحكيم الخاصة (قناع توت عنخ آمون الفضي) ذهبت لفيلم "بابيشا " للمخرجة مونيا مدور – الجزائر - فرنسا.

وجائزة النيل الكبرى لأحسن فيلم (قناع توت عنخ آمون الذهبي) لفيلم "قطار الملح والسكر" إنتاج مشترك لثلاثة

دول هي: (موزمبيق وجنوب أفريقيا والبرتغال)، وذلك لتصويره المؤثر والمثير للمشاعر والمزج بين الحياة والموت في عرض مؤثر للإرادة البشرية التي لا تنكسر في موزمبيق التي مزقتها الحرب.

أما مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة، فجاءت جوائزها كالتالي:

نال جائزة أحسن إسهام فني في فيلم تسجيلي طويل (شهادة تقدير وقناع توت عنخ آمون البرونزي) فيلم "أمي، إني أختنق، هذا هو آخر فيلم لي عنك" للمخرج جيريمايا موزيس - لوسوتو.

أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم التسجيلي الطويل وهي (قناع توت عنخ آمون الفضي) فقد ذهبت أيضاً لفيلم "أمي، إني اختنق، هذا هو آخر فيلم لي عنك" للمخرج جيريمايا موزيس – لوسوتو.

وجائزة النيل الكبري لأحسن فيلم تسجيلي طويل (قناع توت عنخ آمون الذهبي) ذهبت لفيلم "الوقت في صالحنا" للمخرجة كاتي لينا نداي - السنغال.

أما جوائز لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة فحصل فيلم "الخط الأبيض" للمخرجة ديزيريه كاهيكوبو – ناميبيا علي تنويه خاص وذلك لحساسيتها في التعامل مع موضوع الفصل العنصري بطريقة صادقة وبسيطة توثّق لهذه الفترة في تلك المنطقة، مع أداء مقنع للممثلين.

أما جائزة أفضل إسهام فني فذهبت إلى فيلم "ديزرانس" للمخرجة أبولين تراوريه بوركينا فاسو - ساحل العاج، وذلك بسبب تصويرها المأسوي للسعي وراء الجذور في خضم الأحداث السياسية والحرب التي مزقت المجتمع الإيفواري.

أما جائزة لجنة التحكيم فذهبت إلى "فترية" للمخرج وليد طايع - تونس، وذلك لأسلوبه الجديد، ودرجة سخريته، وبراعة أداء الممثلين لوصف الحياة اليومية وتناقضات هامش المجتمع التونسي المعاصر.

ونال جائزة أفضل فيلم "أطلانطيك" للمخرجة ماتي ديوب - من السنغال وذلك للقوة، والصرامة والتفرد في علاج موضوع مهم وموضوعي للقارة الأفريقية.

أما جائزة مؤسسة شباب الفنانين المستقلين التي تنظم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية؛ فقد أعلنها الناقد السينمائي فاروق عبدالخالق رئيس المؤسسة وذهبت لفيلم "صندوق الدنيا" للمخرج عماد البهات - مصر.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

تكريم مصطفى شعبان.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard