افتتاح مهرجان أيام صور الثقافية في المسرح الوطني اللبناني: متمسّكون بالحرية في وجه القمع

20 كانون الثاني 2020 | 13:01

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من افتتاح المعرض.

افتتحت إدارة "مسرح إسطنبولي" وجمعية "تيرو" للفنون الدورة الأولى من مهرجان "أيام صور الثقافية" في "المسرح الوطني اللبناني" بمدينة صور، في حضور وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال محمد داود، ومدير عام الريجي ناصيف سقلاوي، ونائب رئيس بلدية صور صلاح صبراوي، والشاعر جورج غنيمة، وحشد من الأهالي والطلاب وممثلين عن الجمعيات الأهلية والأندية الرياضية والكشفية.

وبدأ الاحتفال بمعزوفات لفرقة أليسار الشبابية، وعرض فيلم "بابور" للمخرج التركي يافوز بولوككو، وتناول الفيلم قصة ثلاثة شبان يعانون الصراع من أجل البقاء وبيع الفلوكة، وعرض فيلم وثائقي عن المكرمون في المهرجان. ثمّ قدّمت الحكواتية رجاء بشارة حكاية رحلة الملكة أليسار الى قرطاج، وقدّم الفنان محمود شاهين أغنية "بحبك يا صور"، وقدّمت فرقة يافا الفلسطينية لوحات راقصة للدبكة والفلكلور. كما كرّم المهرجان مجموعة من الشخصيّات المؤثرة والبارزة في تاريخ مدينة صور، وهم الراحلون نديم الملاح مؤسس كشافة الجراح والدفاع المدني، المصور الفوتوغرافي محمد ترجمان، صانع السفن والمراكب الفنان إيليا توفيق بربور، الرياضي حسن جهمي، الأستاذ علي حلاق، الموظف البلدي أحمد سلطاني. وجال الحضور على معرض الحرفيات والأشغال اليدوية والرسومات والصور الفوتوغرافية عن تاريخ مدينة صور، بمشاركة الفنانة التشكيلية بهية زيات والمصور شادي اسبريدون.

من جهته، أكد داود أنّ "الفنان قاسم إسطنبولي وبرغم الأوضاع الصعبة التي يمر بها لبنان يأخذ على عاتقه وبمساهمة فريق جمعية "تيرو" للفنون انعاش الحركة الثقافية والفنية في لبنان من خلال تأسيس "المسرح الوطني اللبناني" المجاني وإقامة المهرجانات والورش التدريبية، ليكون تجربة رائدة ومثالاً يُقتضى به وحاجة ضرورية لكل المناطق اللبنانية".

كما أكد جورج غنيمة أنّ "علينا جميعاً الوقوف الى جانب هذا المشروع وهذه المؤسسة الثقافية التي تمثل هوية مدينة صور، وفي ظل غياب المؤسسات الثقافية والمؤسسات الرسمية عن لعب دور التوعية والدعم ، فإنّ "مسرح إسطنبولي" وجمعية "تيرو" للفنون كسرت المركزية الثقافية وأحثت التغيير الثقافي والفني، برغم ضعف الامكانات والدعم الحقيقي والفعلي للمسرح الوطني اللبناني".

وأكد مؤسس "المسرح الوطني اللبناني" الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي أنّ "أصحاب القرار في بلادنا يعملونا على تحويل المؤسسات العامة الى مؤسسات خاصة ونحن على العكس ما قمنا به من فتح لمنصّات ثقافية حرّة ومستقلة للناس هو من أجل أن يلعب الفن دور التثقيف والتوعية والتحريض على مواجهة الجهل والفساد للوصول الى التغيير الاجتماعي والسياسي، ونحن متمسكون بالحرية في وجه القمع من أجل بناء وطن يحترم أبنائه".

وتعمل جمعية "تيرو" للفنون على فتح منصّات ثقافية في لبنان، من "سينما الحمرا" في مدينة صور و"سينما ستارز" في مدينة النبطية و"سينما ريفولي" التي تحوّلت إلى المسرح الوطني اللبناني، أوّل مسرح وسينما مجانية في لبنان، منصّة ثقافية حرّة ومستقلة ومجانية شهدت على إقامة الورش التدريبية والمهرجانات المسرحية والسينمائية والموسيقية من مهرجان "صور الموسيقي الدولي"، مهرجان "لبنان المسرحي للرقص المعاصر وللحكواتي ولمونودراما المرأة"، ومهرجان "أيام فلسطين الثقافية"، ومهرجان "تيرو الفني"، ومهرجان "صور السينمائي الدولي للأفلام القصيرة"، ومهرجان "شوف لبنان بالسينما الجوالة" عبر "باص الفن والسلام" للعروض في المناطق.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard