"مهرجان لبنان المسرحي للحكواتي"... تظاهرة فنية لتبادل الممارسات التراثية

16 تشرين الأول 2019 | 15:36

مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي.

أعلنت جمعية "تيرو" للفنون وادارة مسرح إسطنبولي عن برنامج الدورة الأولى من "مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي" والتي ستقام في الفترة الممتدة من 26 ولغاية 29 تشرين الأول الجاري في "المسرح الوطني اللبناني" في مدينة صور، وذلك بمشاركة كل من الحكواتي الجزائري ماحي صديق، التونسي صالح المرزوقي، الفلسطيني خالد نعنع والفلسطينية وفيقة لوباني. إضافة إلى الحكواتيين اللبنانيين سارة قصير، نسيم علوان، رجاء بشارة، فراس حمية، غوى علام، سحر شحادي ورنا غدار. إلى جانب إقامة معرض للحرف اليدوية اللبنانية، وكرنفال شارع، وأمسية موسيقية لفرقة اليسار الشبابية، وتنظيم ندوات حول دور الحكواتي في المحافظة على التراث والذاكرة وأهمية فنّ الحكواتي في التعليم واستخدام الحكاية في العلاج النفسي وكيفية كتابة الحكاية، وإقامة عرض حكواتي ارتجالي تفاعلي مع الجمهور بمشاركة جميع الحكواتيين المشاركين في ختام المهرجان.

وأكّد مؤسس المسرح الوطني اللبناني الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي أنّ "الهدف من المهرجان هو الحفاظ على الموروث الشفوي والمحافظة على التراث والهوية والفن الحكواتي والعمل على تمريره للأجيال"، مضيفاً أنّ "المهرجان سيكون تظاهرة فنية لتبادل تجارب وممارسات تراثية مختلفة بين بلدان متعدّدة، وتسليط الضوء على أهمية اللغة العربية الفصحى في الوطن العربي والحفاظ عليها وإعادة تأهيل فنّ الحكاية الشعبية والتراث الشعبي وتسويقه بين الأجيال الجديدة".

وسيقام بالتوازي مع عروض المهرجان "مقهى للحكاية"، وهو عبارة عن فضاء يجمع الحكواتيين بعضهم ببعض، لتبادل التجارب ونقل المعارف، وحضّ الرواة على ضرورة تسجيل قصصهم الشعبية لدى منظمة اليونيسكو كتراث شفهي، وسيقام عروض موازية لطلاب المدارس وفي الساحات والمكتبات العامة تسلط الضوء على القراءة وسرد القصص التقليدية ورواية السّير الشعبية في الزمن القديم، إضافة إلى إقامة ورش للأطفال حول تأليف حكايات من إنتاجهم الخاص، وتدريبهم على الصوت والأداء وكيفية الالتفات إلى الجمهور وعلى الملابس الملائمة لفن مسرح الحكواتيين بإشراف مدربين وحكواتيين محترفين.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard