إنقاص الوزن من 5 إلى 10 في المئة يخفض خطر الوفاة للأشخاص المصابين بالسمنة

12 تشرين الأول 2019 | 14:30

المصدر: "النهار"

تبيّن في دراسة Action IO أن 8 من 10 اشخاص يعانون السمنة، يعتقدون ان مشكلتهم هذه ومسؤولية مكافحتها تقع على عاتقهم وحدهم فلا يفكرون باللجوء إلى طبيب اختصاصي إلا بعد مرور 6 سنوات على بدء المشكلة. وقد أعلن عن هذه النتائج أثناء المؤتمر الذي عقدته وزارة الصحة العامة الذي أطلقت فيه للمرة الاولى اليوم الوطني للسمنة بالتعاون مع الجمعية اللبنانية للغدد الصماء والسكري. وخلال المؤتمر شُدّد على ان السمنة مرض مزمن يتطلب اتخاذ إجراءات علاجية طويلة المدى، وهذا ما يتم التأكيد عليه على صعيد عالمي حيث تعتبر السمنة مرضاً يتطلب المعالجة.في نتائج الدراسة

تناولت دراسة ACTION IO أكثر من 14500 شخص ونحو 2800 مقدم رعاية بهدف تحديد السلوكيات والعوائق التي تعترض معالجة السمنة. ومن ابرز ما تبين في الدراسة:

-تعتقد نسبة 71 في المئة من مقدمي الرعاية الصحية أن المصابين بالسمنة لا يهتمون لخفض أوزانهم. فيما أكدت نسبة 7 في المئة فقط من المصابين بالسمنة عدم اهتمامها بمسألة إنقاص الوزن.


-بذلت نسبة 81 في المئة من المصابين بالسمنة جهوداً لخفض أوزانهم على الأقل في مرحلة سابقة، فيما يعتبر الاختصاصيون في الرعاية الصحية أن نسبة 35 في المئة من مرضاهم فقط حاولوا فعلاً إنقاص أوزانهم.

وبالتالي أظهرت الدراسة وجود تفاوت واضح وحواجز ما بين مقدمي الرعاية والأشخاص المصابين بالسمنة رغم الاعتراف العالمي بالسمنة كمرض، فلا يحصل حتى الآن المرضى على العلاجات المناسبة.

معدلات السمنة إلى ارتفاع

من جهته تحدث الطبيب الاختصاصي في مركز السكري والاختبارات الطبية في براغ الدكتور مارتن هالوزيك مشيراً إلى ارتفاع معدلات السمنة على صعيد عالمي لأسباب عديدة. وانطلاقاً من ذلك أشار إلى أن معدل السمنة يحدد على اساس مؤشر كتلة الجسم:

-النحول الزائد أقل من 18،5

-الوزن الطبيعي بين 18،5 و25

-زيادة الوزن بين 25 و30

-السمنة أكثر من 30 

السمنة بأولى درجاتها بين 30 و35

السمنة بالدرجة الثانية بين 35 و40

السمنة بالدرجة الثالثة أكثر من 40

وبحسب الدكتور هالوزيك تعتبر السمنة من الأمراض التي ترتبط بعوامل عديدة مسببة تؤدي دوراً في الإصابة فلا تقتصر على زيادة معدلات الاكل وقلة ممارسة الرياضة كما يتصور كثر. بل تلعب العوامل الجينية دوراً وأدوية معينة يمكن تناولها وغيرها من المسببات التي لها تأثير واضح في زيادة احتمال الإصابة. كما أشار إلى أن السمنة، بحسب الارقام، تساهم في زيادة واضحة في معدل الوفاة نتيجة الأمراض العديدة التي يمكن أن تنتج عنها في حال ارتفاع معدلاتها كالسكري وأمراض القلب وغيرها. "بقدر ما يرتفع مؤشر كتلة الجسم يزيد خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وهذا ما تؤكده الأرقام والدراسات بشكل واضح. في المقابل، يبدو واضحاً ان خفض الوزن ولو بنسبة 5 إلى 10 في المئة له نتائج إيجابية عديدة لا يمكن الاستهانة بها:

-خفض خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني

-خفض خطر الوفاة نتيجة أمراض القلب والشرايين

-تحسن واضع في مستوى ضغط الدم

-تحسن عام في الصحة

- تحسن في حالة الـSleep Apnea

-تحسن واضح في نتائج فحوص الدم

هذه الوقائع تؤكد على أهمية مكافحة السمنة بتوفير العلاجات اللازمة وزيادة الوعي حول ضرورة اللجوء إلى الاختصاصيين لتأمينها بالشكل الصحيح. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard