واشنطن تفرض عقوبات على مهرّبي وقود طائرات للقوات الروسيّة في سوريا

26 أيلول 2019 | 17:40

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوشن خلال لقاء في البيت الابيض (20 أيلول 2019، أ ف ب).

أعلنت #الولايات_المتحدة، الخميس، فرض #عقوبات جديدة على مهربي وقود طائرات للقوات الروسية العاملة في #سوريا.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على ثلاثة أفراد وخمس سفن شحن وشركة وهمية مقرها موسكو، شاركت في نقل الأموال والوقود للقوات الروسية التي تدعم حكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال سيغال ماندلكر، وكيل وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الارهاب، ان "نظام الأسد الاستبدادي تحت الأضواء الدولية لاستخدامه الأسلحة الكيميائية وارتكابه الفظائع ضد المدنيين السوريين الأبرياء، وهو يعتمد على هذه الأنواع من الشبكات غير المشروعة للبقاء في السلطة".

ووجد مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) أن شركة "ماريتايم اسستانس" كانت واجهة لمجموعة "سوفبراخت-سوفمورتارانس" الروسية الخاضعة للعقوبات الأميركية منذ أيلول 2016.

وبعد وضع "سوفبراخت-سوفمورتارانس" على القائمة السوداء، قامت شركة "ماريتايم اسستانس" بالعمل نيابة عنها، بحيث باعت وشحنت وقود طائرات في 2016 و2017 إلى بانياس في سوريا، لاستخدامه في الطائرات العسكرية الروسية.

وجاء في بيان الوزارة أن "الدعم الروسي لنظام الأسد مكّنه من مواصلة حملات القصف التي دمرت العديد من المستشفيات والمدارس والأماكن العامة ما تسبب في مقتل المدنيين".

وإضافة إلى شركة "ماريتايم اسستانس"، فرضت وزارة الخزانة عقوبات على ثلاثة مديرين في شركة "سوفبراخت-سوفمورتارانس" للاشتباه في دورهم في عملية التهريب، وهم ايفان اوكروكوف مدير النقل البحري، وكارين ستيبانيان، نائب المدير، وايليا لوغينوف نائب المدير العام للدعم القانوني.

كذلك، اضيفت خمس سفن إلى القائمة السوداء.

ونتيجة لهذه العقوبات، يحظر على البنوك الأميركية نقل أية أموال الى هذه الشركة أو الأفراد الذين يحظر عليهم دخول النظام المالي العالمي، كما يتم تجميد أية أصول لهم في الولايات المتحدة.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard