صباح الأربعاء: سابقة في تاريخ رئاسة الجامعة اللبنانية وملف الفاخوري يتفاعل... "إلى الفوضى تباعاً!"

18 أيلول 2019 | 09:17

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مغني الروك أليس كوبر في النمسا (أ ف ب).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الأربعاء 18 أيلول 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان "ملف عامر الفاخوري "أيقظ" الانقسامات الراكدة".

اذا كان السياسيون لزموا علناً الصمت حيال ملف العميل عامر الفاخوري تجنبا لمواجهات مباشرة في ما بينهم، وتظهير الانقسامات الراكدة، فان انصارهم وأزلامهم شكلوا المنابر البديلة، التي دخلت عليها صراعات الاجهزة، ومراكز القوة والقرار، وتحركت الجيوش الالكترونية لدى الاطراف المتصارعين، فعبرت عن حال الانقسام في البلد، وعن الشرخ والتباعد في معظم الملفات وفي الرؤية الى الماضي كما الى المستقبل، خصوصا ان الملف تزامن مع ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، وذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، فانفجرت الاحقاد دفعة واحدة. 

افتتاحية الأربعاء مع سمير عطاالله بعنوان "لبنان الصغير". يعود المهندس جورج أبو سليمان إلى الضيعة كل صيف مع عائلته، ويقيم في منزله عشاء يجمع معظم رعيله. وبعض الرعيل الأكبر. حضرت العشاء هذه السنة، محرجاً بالفارق في السن، فإذا بي أيضاً أمام مجموعة فوارق كثيرة أخرى. تأملت الحضور فإذا هم نموذج للبنان، الذي تعمّقت جذوره في الأرض وتحلّقت اعضاؤه في ارجائها. لا نعرف عمر بتدين اللقش على وجه الضبط. نعرف أن المير بشير اطلق عليها الاسم لكثرة صنوبرها، واللقش هو لحاء الشجرة الظليلة.

في مقالات اليوم، كتب نبيل بومنصف: الى الفوضى تباعا! اكثر ما يثير السخرية في معاينة المشهد السياسي الداخلي الراهن ان معظم التركيز السياسي والاعلامي يذهب في اتجاه آخر خلجات الانهيار السياسي لما كانت عليه قوى 14آذار سابقا في حين لا تبدو وقائع الانهيار المكتوم لخصومها الأصليين اقل فداحة.

وكتب غسان حجار: رئيس الجامعة اللبنانية يجهد لـ"تبييض صفحته" بمحاولته قمع وسائل الإعلام وإلزامها حذف ما "يسيء إليه". لم يبلغ أيّ من الطغاة والديكتاتوريين ومخابرات الاحتلال والوصاية ما بلغه رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب من محاولة لقمع الاعلام اللبناني عبر "تبييض صفحته" بالقوة المستندة الى دعم سياسي يوفر له الغطاء للاستمرار في موقعه.

سابقة في تاريخ رئاسة الجامعة اللبنانية... رئيسها يطلب إزالة مقالاتها وذاكرتها واسمها! يضع رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب في طلبه الى القضاء الذي أرسل نسخة إلى "النهار"، حذف كل المقالات والبيانات المتعلقة بالجامعة من "النهار" ومن موقعها الالكتروني، كما من صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية و"الوكالة الوطنية للإعلام"، في موقع المتهم، ما يذكّرنا بشخص يريد تنظيف سجله العدلي ولا توجد أحكام بحقه، بل نقاش للرأي العام حول شؤون الجامعة وقضاياها وكل ما يتصل بها، وهو الذي يقول إنه يخوض معركة إصلاحية، فكيف يمكن إزالة الذاكرة وإنهاء التاريخ، وإلغاء إسم الجامعة اللبنانية من قاموسنا؟

وسأل ابرهيم حيدر: ألا تستحق التربية جلسة حكومية؟ أن يقرر عدد لا باس به من التلامذة اللبنانيين اللجوء الى المدرسة الرسمية، فتلك مسألة تستحق وقفة ومتابعة، ليس من باب مساءلتهم عن السبب إنما لحضهم على استعادة الثقة بالتعليم الرسمي الذي لا يحظى برعاية كاملة من الدولة والقوى التي تتمثل بالسلطة. المساءلة يجب أن تكون حول إهمال هذا القطاع الذي حقق إنجازات كبيرة قبل الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان وبقي حتى وقت قريب متنفساً للبنانيين ويقدم مستوى لائقاً في التعليم، قبل أن يحوله البعض الى مكان للتوظيف السياسي والطائفي.

أما روزيت فاضل، فكتبت اليوم: "قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان". في مرحلة دقيقة من تاريخ لبنان، كان لا بد من معرض "قطعة حرية" الذي افتتحته أمس مؤسسة جبران تويني في رعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بالنائب نزيه نجم في "بيت بيروت"، تقاطع السوديكو، ليكون الصوت الصارخ عبر اعمال فنية في الرسم، النحت والتصوير لـ 47 مبدعاً لوحدة مسار ومصير الحرية ولبنان...

وكتب رضوان عقيل: روكز: أنا من "الخط التاريخي" لعون... لدي أشغالي ولباسيل أشغاله. كثرت التساؤلات في الأشهر الاخيرة حول النائب شامل روكز وموقعه في تكتل "لبنان القوي". لا يريد ان يصف نفسه بـ"النائب المتمرد"، ويسير وفق معادلة: التصويب على الصح والخطأ حتى لو طاول هذا الأمر فريقه السياسي. لم يشارك في الاجتماعات الاسبوعية الاخيرة لتكتله منذ مناقشات الموازنة، ولا يقول انه مقاطع. عندما يتلقى جدول اللقاء يقرر المشاركة او عدمها. "اذا لمست امواراً مهمة لا شيئ يمنعني من الحضور". ولا شيئ يجبرك على الحضور؟ يرد "بـالتأكيد".

وكتب علي عواضة: ملف الفاخوري يتفاعل: أسود يرى توقيفه سياسيا. سهى بشارة أو "زهرة الجنوب" كما سماها رفاقها، هي تلك الفتاة العشرينية التي حاولت اغتيال أنطوان لحد، قائد "جيش لبنان الجنوبي". حينذاك نجا لحد واعتُقلت بشارة عشر سنوات في معتقل الخيام، قبل أن تطلق عام 1998 في عملية تبادل للأسرى.

وكتب وسام اسماعيل: عودة ظاهرة الفلتان واستشراء محاولات السلب: "لن تكون بعلبك - الهرمل ضحية خطط فاشلة". جددت عصابات السلب والسرقة استباحتها للقانون ولمنطقة بعلبك - الهرمل من دون خوف أو وجل، تاركة خيبة كبيرة لدى رؤساء البلديات والاتحادات البلدية والمختارين والفاعليات في البقاع الشمالي، الذين صدموا بعودة هذا الفلتان الذي يفتك بكل ما عملوا من أجله في سبيل عودة الطمأنينة والانتعاش الإقتصادي الى منطقتهم، إضافة الى إثارة هلع بين الاهالي الذين باتوا يخشون التنقل ليل نهار!

وكتبت كلوديت سركيس: توثيق ملفات محكمة التمييز وترتيبها بـ"صفر ليرة"صَدَق وزير العدل ألبرت سرحان بقوله لرئيس جمعية "فرح العطاء" المحامي ملحم خلف ان ما قام به مع متطوعين من تنظيم ملفات محكمة التمييز هو "عمل جبار". كانت هذه الملفات منسية ومتروكة في أحضان الرطوبة في قفص كبير تحت الارض، صديقها العفن والرطوبة والعث وضروب الحشرات، والجرذان تسرح وتمرح على راحتها في مكان أشبه بسرداب محظر الدخول إليه بسبب هذا الوضع المزري الذي انتهى أو بات قاب قوسين على أمل غير رجعة.

أما مجد بو مجاهد، فسأل: ما مصير ربط نزاع "المستقبل" - "حزب الله" بعد قرار المحكمة؟ تبدو بيروت اليوم مختلفة عن تلك العاصمة الضاجّة بصدى أصوات المتظاهرين والصادحة بالخطابات السياسية الرنّانة، في عودة ذهنية إلى مشهدية سنة 2005. ويتراءى أن اللبنانيين منهمكون باستحقاقاتٍ من نوع آخر، كهذا الذي يبحث عن صيرفيّ يبدّل ليرته بدولار، ولا يجد مَن يؤمّن طلبه، وذاك المنشغل بالتفاوض مع إدارة مدرسة ولده على دولارات سينفقها في حضرة اقتصاد ضبابيّ. لم يشعر اللبنانيون صراحةً بمهبّ القرار الاتهامي للمحكمة الخاصة بلبنان، وهذا ما يظهر ببساطة في استطلاع الآراء والانشغالات الاقتصادية والاجتماعية لمواقع التواصل أوّلاً.

وكتب عبد الوهاب بدرخان: لبنان في قلب المحور الإيراني. تواصل الحكومة الجهود والاتصالات لمعالجة الأزمة المالية والاقتصادية، وهذا كل ما تستطيعه بمعزل عن نتائج ملموسة تشير ولو مجرد إشارة الى أن البلد بدأ يسلك الطريق الصحيح، أو بالأحرى درب الآلام، الذي لم تظهر أوجاعه بعد. وبالنظر الى الحاصل اقليمياً، يبدو الانشغال الحكومي القسري بخطط التقشّف كما لو أنه إلهاءٌ أو التهاء عن مخاطر واقعية قد تنسف كل هذا الجهد، غير أن طرفاً آخر غير الدولة والحكومة هو الذي يتولّى ادارتها والتعامل معها في إطار أجندته الايرانية.

وكتبت روزانا بومنصف: قرار المحكمة لا يخرق واقع لبنان! بالنسبة الى اللبنانيين الذين انتظروا قرارات المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري وفي الجرائم التي وقعت في لبنان منذ 2004، قد لا تكون هذه القرارات تحمل اي مفاجأة تذكر باستثناء انها سمّت اشخاصاً ينتمون الى "حزب الله" تحديداً بعيداً من ارساء صلة مع النظام السوري، في الوقت الذي توافرت لهذا الاخير عوامل حماية متواصلة عبر روسيا في الدرجة الاولى ودول اخرى قبل ان يتم التخلص من متورطين سوريين مباشرين على خط اغتيال الرئيس الحريري.

وكتب سركيس نعوم: دولة لبنان لا تُرمَّم... أعيدوا بناءهاتابعت "المرجعية الاسلامية السنّية" نفسها الحديث عن العهد القوي وعن العوامل المتناقضة التي جعلته يتوهّم القوة فقالت: "يجب أن لا يفاجأ أحد إذا انفضّ بعض المؤيّدين له عنه جرّاء ممارسات له ولوريثه السياسي المرجّح، ماسّة به وبحقوقهم وبمستقبل أبنائهم. ومن الطبيعي استناداً الى الواقع المعاش الاستنتاج أن "الاجماع الاسلامي" على تأييد سياساته الخارجية والداخلية ومواقفه قد لا يستمر.

أما غسان العيّاش، فكتب اليوم: القرْصُ اللبنــاني في "عرْس" الخليج. إلى جانب التضامن الواجب مع المملكة العربية السعودية حيال الهجوم غير المسبوق الذي تعرّضت له منشآت "أرامكو"، فإن للزلزال تردّدات لبنانية مثيرة للقلق.

كلمة في ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا، كتب رامز سلامة: صاحب هذه المقالة انسان لبناني مسيحي حمل السلاح في بداية الحرب اللبنانية دفاعاً عن وطنه، بعدما تمكنت منظمة التحرير الفلسطينية آنذاك من فرض نفسها على الدولة اللبنانية وتعطيل قدراتها.

وكتب هشام ملحم: ترامب: الهجوم لم يستهدفنا وعلى السعودية أن تدفع لنحميها. واصل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين توجيه الاشارات المتناقضة الى ايران حين قال رداً على سؤال عما اذا كان يسعى الى حرب مع ايران: "لا أريد الحرب مع أي طرف. أنا أفضل عدم التورط في حرب"، مشيراً الى انه غير مستعجل للتحقق من هوية الجهة المسؤولة عن مهاجمة أكبر منشآت نفطية في العالم في بقيق وخريص بالسعودية.

وكتب راجح الخوري: ترامب لا يبيع حرباً لطهران؟ منذ بدأت العقوبات الأميركية على إيران في الرابع من تشرين الثاني من العام الماضي، إتخذت الأزمة مساراً متوازياً في التأزيم، فواشنطن تمضي في خنق الاقتصاد الإيراني، وإيران تمضي في إشعال الحرائق على خطوط الإمداد النفطي العالمي، لكن يبدو الآن ان الوضع سيبقى في نطاق العض المتزايد على الأصابع، وان كل هذا التصعيد لن يشعل حرباً في الخليج.

أما موناليزا فريحة، فكتبت: "ديبلوماسية" ترامب في مرمى صواريخ طهران. في ذروة التصعيد بين أميركا وإيران خلال الربيع، أجريت في القيادة الأميركية الوسطى في تامبا بفلوريدا محاكاة لحرب محتملة في الخليج، حضرها مسؤولون عسكريون وسياسيون كبار في الإدارة الاميركية. ومن السيناريوات التي طرحت يومها هجوم إيراني مباشر أو عبر وكلاء على دولة حليفة للولايات المتحدة في المنطقة، وتحديداً السعودية والإمارات، واحتمالات رد واشنطن.

وكتبت كارين اليان ضاهر: السيجارة الإلكترونية... هل هي بديل عن التدخين؟ بعدما سجلت وفاة خمسة أشخاص في الولايات المتحدة بسبب تدخين السيجارة الالكترونية، ووجود أكثر من 450 حالة محتملة من الأمراض الرئوية التي تتابع لارتباطها المحتمل بتدخين السيجارة الالكترونية، يُبحث اليوم جدياً في شأن الأخطار التي يمكن أن تنتج من تدخين هذه السيجارة التي يتوافر منها أنواع عديدة، فمنها ما يحتوي حتى على الماريجوانا، كما أوضح الطبيب الاختصاصي بأمراض الرئة والجهاز التنفسي الدكتور خليل دياب الذي شدد على ضرورة التريث في استخدام هذه السيجارة التي تظهر أضرارها الخطيرة حالياً والتي قد تتخطى تلك الناتجة من تدخين السيجارة العادية.

في شق الرياضة، كتب أحمد محيي الدين: الأموال الخليجية ملّت الانتظار... الفرصة الأخيرة لسان جيرمان ومانشستر سيتي قارياً. ممولان عربيان ملاّ انتظار الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. القطريون رأوا في باريس سان جيرمان الفرنسي مشروعاً قوياً للسيطرة على الكرة الأوروبية، والأمر عينه بدأه الإماراتيون مع مانشستر سيتي الانكليزي، لكن وبعد نحو عشر سنوات لكلا الطرفين لم يفلحا في مسعاهما، وبالتالي فإن النسخة الحالية من أعرق البطولات العالمية للأندية تشكل فرصاً أخيرة للعديد من نجوم اللعبة.

وكتب عبد الناصر حرب: منتخب "فوتسال" للسيدات يستعدّ لمغامرة قارية. لا تحظى لعبة كرة القدم للصالات "فوتسال" للسيدات بمتابعة قوية لا في لبنان فحسب، وإنما أيضاً في مختلف دول العالم، حيث ينصب التركيز دائماً على كرة القدم، التي تجذب الناس من كل الأعمار، رجالاً ونساءً، وهو ما أكدته كأس العالم للسيدات 2019 التي أقيمت في فرنسا.

وكتبت فاطمة عبد الله: عباس شاهين يُجدِّد في "الجديد": لا أندم. سبع سنوات في "أم تي في" سبقتها نحو 15 سنة في "المستقبل"، ليحطّ عباس شاهين اليوم في "الجديد". لم يسبق أن اكتمل الظرف وهيَّأه للعمل خارج الفريق، وما إن سنحت فرصة مناسبة، حتى استعدَّ. يصوّر مسلسل "لا قبلِك ولا بعدِك" وبرنامجاً من قماش الانترتينمنت. "عفويّ، يُشبهني، أطلُّ بلا تكلُّف".

وكتبت أيضاً، إسراء حسن: من "زنود السّت" إلى الـ"مفروكة"... وصورة العائلة الممزّقة. من "زنود السّت" أمل، سبق وقدّمتها في حياتها الزوجية، إلى الـ"مفروكة" والتي يبدو أنها أبدعت في صناعتها بعدما "فركتها" بالمعنى الدارج وأصبحت رسمياً امرأة مطلّقة.


فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard