كوريا الشمالية: تجربتنا الصاروخية الجديدة كانت اختباراً لـ"سلاح جديد"

11 آب 2019 | 13:22

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون (ا ف ب).

أشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون شخصياً على اختبار "سلاح جديد" أجرته بلاده السبت، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، في التجربة الصاروخية الأخيرة ضمن سلسلة تجارب خفف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أهميتها في وقت تسعى واشنطن إلى استئناف المحادثات النووية مع بيونغ يانغ.

وجاء إعلان وكالة الأنباء الكورية بعد تصريحات لترامب قال فيها إن كيم أبدى استعدادا للقاء الرئيس الأميركي بعد انتهاء التدريبات العسكرية الأميركية-الكورية الجنوبية المشتركة، مضيفاً أن الزعيم الكوري الشمالي قدم كذلك اعتذاراً عن التجارب الصاروخية الأخيرة.

والتجربة الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ السبت هي الخامسة خلال أسبوعين ضمن سلسلة تجارب تقوم بها كوريا الشمالية احتجاجاً على المناورات السنوية المشتركة بين سيول وواشنطن التي دائماً ما تغضب بيونغ يانغ.

وأعلنت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية أنّ كوريا الشمالية أطلقت السبت مقذوفين من موقع قريب من مدينة هامهونغ في شمال شرق البلاد، عبرا مسافة 400 كلم قبل أن يسقطا في بحر الشرق، المعروف أيضاً باسم بحر اليابان، مرجّحة أن يكونا صاروخين بالستيين قصيري المدى.

ولم تشر من جهتها وكالة الأنباء المركزية الكورية إلى أي تفاصيل تقنية حول تجارب السبت، لكنها قالت إنها شملت "سلاحاً جديداً" طور ليكون ملائماً "لتضاريس" البلاد.

ونشرت صحيفة "رودونغ سينمون" الكورية الشمالية الرسمية عدة صور تظهر كيم مع ابتسامة عريضة على وجهه محاطاً بمساعديه أثناء مشاهدته للتجارب الصاروخية.

ورجح الباحث في معهد الشرق الأقصى للدراسات كيم دونغ-يوب أن تكون الأسلحة المختبرة عبارة عن صواريخ بالستية جديدة قصيرة المدى تندرج في إطار تحديث بيونغ يانغ لقدراتها العسكرية.

وأضاف الباحث ان هذه الصواريخ هي "النسخة الكورية الشمالية المنخفضة الكلفة والعالية الفعالية لمنظومة" معدّة "لإبطال مفعول منظومة الصواريخ الدفاعية" في كوريا الجنوبية.

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية، قالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن رفض كوريا الجنوبية إلغاء تدريباتها المشتركة مع الولايات المتحدة، أفسد بفعالية أي فرصة لمحادثات مستقبلية مع سيول.

وأكدت "عليهم أن يضعوا في اعتبارهم أن هذا الحوار سيعقد حصراً بين (كوريا الشمالية) والولايات المتحدة، وليس بين الشمال والجنوب".

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard