ولادةٌ ليست بسخيفة

23 تموز 2019 | 10:31

المصدر: النهار

ربما تكون لحظة ولادة الكلمات هي الأكثر صعوبة في حياة الكاتب

ربما تكون لحظة ولادة الكلمات هي الأكثر صعوبة في حياة الكاتب، فهي لحظة تحصره فيها مشاعره في قوقعة مغلقة الزوايا، مليئة بالأشواك والأشواق.

_ كتابة نص مثلاً؟! يا له من فعلٍ سخيف لا يحتاج إلى جهدٍ مضاعف!

_ أهو فعلٌ سخيف حقاً! دعوني ألقي على مسامعكم أمراً إذاً. ربما هذا الفعل لسخيف بالنسبة إلى بعضكم، ذلك يعود إلى عدم قدرة البعض منكم على الغوص في عالم التخيلات والانخراط في دنيا تستمد قوتها من عدم الثبات. عالم الكلمات هذا هو كونٌ بأكمله بحيث تجد منها الكثير الكثير، ولكن القليل فقط ممن يستحوذ على فكرك ويقيدك لتكون بين يديه كالرجل بين يدي النبيذ!

إن ولادة ما تظنه سخافة هو معجزةٌ بحد ذاتها. فكِّر وتفكَّر جيداً. ألا ترى في ذلك نوعاً من السحر؟ فكيف يمكن لنصٍّ صغير أن يحضنك بكلتا يديه ويحضّرك لتخوض معركتك مع ذاتك؟ كيف لبضع كلمات أن تُخرج فيضان المشاعر الراقد في زواياك؟ أتريد المزيد؟ كيف لعبارةٍ واحدة تحطيم هذا الكمّ الهائل من أفكارك؟ أجبني الآن، هل ما زلت تعتبر ولادة الكلمة من رحم الحبر سخافة!؟

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard