الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

أشجار الزيتون المعمَرة في لبنان... تراث لا بدّ من إكتشافه

المصدر: النهار
ريم قمر
زيتون لبنان المعمّر.
زيتون لبنان المعمّر.
A+ A-

كيفما جلنا على طرق بلدات لبنانية، يمكننا أن نقدَر بصريًا المساحات الشاسعة من أشجار الزيتون. فهي تعطي ميزة جمالية خاصة وهوية تراثية وثقافية للمناطق اللبنانية التي عرفت هذه الزراعة منذ الاف السنين.

يوجد في لبنان عدد كبير من أشجار الزيتون المعمَرة التي تظهر الأهمية التاريخية والعلاقة الوثيقة التي تربط هذه الشجرة بحكايات القرويين وعاداتهم وتقاليدهم.

مع حلول موسم الزيتون، الذي ينتظره اللبناني من عام الى آخر وما يترافق معه من عادات وتقاليد، تعتبر النزهات الى بساتين الزيتون وخصوصًا تلك التي تحتضن أشجارًا معمَرة من أجمل التجارب التي قد نعيشها في هذه الفترة من السنة.

وقد تحظى، خلال هذه الزيارة، بفرصة المشاركة في عملية القطف واستخراج الزيت والتذوق.

 

في الآتي، بعض الأمثلة التي لا تختصر غنى زيتون بلدنا وجماله وطيب مذاقه: 

 

زيتون بشعلة

من الأماكن التي ننصح بزيارتها، بلدة بشعلة البترونية.

تعتبر أشجار بشعلة من أقدم أشجار الزيتون في العالم. وهي تعرف بشجرات زيتون نوح، أو الشجرات الاخوات، وهو إسم يُطلق على أقدم 16 شجرة زيتون قائمة على جانبي الطريق الرئيسي عند مدخل البلدة. يقال إن عمرها يفوق الستة آلاف سنة، فتتميز بجذوعها الضخمة المجوَفة، اذ يبلغ أسفل إحداها حوالى ثلاثين مترا.

 

 

 

في جنوب لبنان أيضًا، في امكانك الاستمتاع بأشجار الزيتون القديمة، لا سيما في شقرا، حيث توجد شجرة شهيرة يطلق عليها السكان اسم "شجرة الفرس".

دير ميماس

 كما توجد في دير ميماس أشجار يصل عمر بعضها إلى أكثر من ألف وخمسمائة عام، تتوزع في محلّة تعرف بالخلّة.

ويُعتبر الزيت الذي تنتجه من أجود أنواع زيت الزيتون في لبنان خصوصًا وأنه يقطف باكرًا. وعند زيارتك البلدة ننصحك بالتجول في أزقتها ذات الطابع القديم، وزيارة دير مار ماما الذي يشرف على بساتين الزيتون المنتشرة في مختلف أرجاء المنطقة.

 

 

 

 حاصبيا

وكذلك تشتهر حاصبيا بزيتونه، فينتشر في أرجاء البلدة عدد كبير من أشجار الزيتون المعمَرة، التي تستحق عناء الزيارة والاسكتشاف. وتعمل البلدية اليوم على حمايتها والمحافظة عليها كونها تعتبر تراثًا محليًا مميزًا. ولا تنسى تذوق الزيت وشراءه مباشرة من المعاصر المحلية نظرًا للجودة العالية التي يتمتع بها.

 

 

الكورة

هي من المناطق الشهيرة في لبنان بزراعة الزيتون. فلقد اهتم سكان المنطقة منذ القدم بانتاج الزيت والزيتون ومنتجاته. عند زيارتها، تجد أشجار الزيتون في كل مكان، وخصوصًا المعمَرة منها. هذا العدد الكبير من أشجار الزيتون، يشعرك بإرتباط الأهالي الوثيق بهذه الشجرة، فهي جزء أساسي من ثقافة وتراث المنطقة وهم يعتبرونها مصدر الرزق "يللي علّم الأولاد". في المنطقة العديد من المعاصر الحديثة والقديمة التي تستحق الزيارة.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم