الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

لا تراجع عند "الاعتدال"... وتعوّل على بري و"الخماسية"

المصدر: "النهار"
رضوان عقيل
رضوان عقيل
Bookmark
كتلة "الاعتدال الوطني".
كتلة "الاعتدال الوطني".
A+ A-
أكثر المتفائلين بمبادرة كتلة "الاعتدال الوطني" لا يرى انها ستحقق خرقاً في التقريب بين الكتل النيابية وتهيئة الظروف المؤاتية لانتخاب رئيس للجمهورية في بلد مفتوحة ابوابه على سيل من التحديات والازمات الامنية والاقتصادية. وعلى رغم النيات الايجابية التي ينطلق منها اعضاء الكتلة الشمالية واستماعهم الى كلام وتصريحات معسولة ومشجعة من سائر الكتل، إلا ان كل الاجواء لا توحي حتى الآن بان مساعيهم وجولاتهم على الكتل والنواب المستقلين ستعبّد الطريق الى جلسات انتخاب جدية توصل رئيساً الى قصر بعبدا الى حين اثبات العكس، مع الاشارة الى ان اعضاء الكتلة لن يتراجعوا ولم يعلنوا ان محاولتهم باءت بالفشل بل يُجمعون على استمرارهم فيها. والمشكلة ليست عند "الاعتدال" بل عند الكتل الاخرى من الضفتين إذ تتمسك بخياراتها الاولى التي رسمتها حيال رؤيتها لانتخاب الرئيس، ولن تتأخر اي منها في تخطي قواعد الدستور والقفز فوقها وتعطيل نصاب الجلسات الذي يتطلب حضور الثلثين عند شعور كل فريق ان منافسه يقترب من عتبة الـ 65 صوتا. ورغم  زخم الدعم الذي تلقته "الاعتدال" لمبادرتها من اعضاء "المجموعة الخماسية" الا ان نوابها الذين تحركوا على اكثر من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم