السبت - 03 كانون الأول 2022
بيروت 17 °

إعلان

قطع فنية فريدة تمزج الثقافة والهندسة المعمارية... جيهان شهيب لـ "النهار": للمحافظة على تراث منطقتنا الغني

المصدر: النهار
فرح نصور
المهندسة المعمارية جيهان شهيب
المهندسة المعمارية جيهان شهيب
A+ A-
رغبت المهندسة المعمارية جيهان شهيب في تسليط الضوء على تاريخ المنطقة العربية، لا سيّما لبنان، وعلى الإرث الذي تتميّز به، وعلى معالم التعدّدية في حضارتنا وثقافتنا، فانطلقت من لبنان وتاريخه وكنوزه الثقافية، وجسّدت شغفها بالهندسة والعمارة والتاريخ والثقافة قطعاً فنيّة معمارية على شكل فواصل كتبٍ وحليٍّ، وقِطعٍ مثّلت الإبداع الفاخر بالتفاصيل والفنّ. 
 
وتروي جيهان كيف سلكت هذا الاتجاه، فـ"منذ كنت في الجامعة وأنا أبحث عن الهوية. وهذا ما أوصلني إلى ابتكار هذه التصاميم. كان مشروع تخرّجي في الجامعة متحف لبنان عبر التاريخ؛ فالغنى الذي يتميّز به لبنان ثمّ المنطقة يدلّ على أنّنا مزيج من الحضارات والجنسيّات والثقافات".
 
بعد ذلك، بدأت جيهان بابتكار فواصل لصفحات الكتب، ومنحتها أشكالاً هندسيّة معمارية، ما ميّز علامتها التجارية Jihan C وأبرز تفاصيلها الدقيقة. 
وكانت الفكرة وراء هذه التصاميم جمع الكتاب والهندسة، مع كلّ ما تحبّه جيهان من أفكار وثقافة معمارية، والإضاءة من خلال ذلك على معلومات تدفع الناس إلى البحث أكثر والقراءة. 
 
 
وتفيد جيهان بأنّ إقبال الناس كان كبيراً على تصاميمها، منذ بدأت في العام 2018. فقد لمست طلباً كبيراً على فواصل صفحات الكتب لديها، ما فاجأها، وبرهن لها أن القراءة ما تزال عادة رائجة، على عكس الاعتقاد السائد بأنّها تراجعت، "لا بل على العكس، فالناس في شغفٍ للمعرفة والقراءة". 
 
وتشرح جيهان فرادة تصاميمها، فتشدّد على إبراز جماليّات الهندسة المعماريّة في كلّ حضارة بشكل عام، فهي "تظهر جذورنا للشباب بشكلٍ خاصّ. فالجذور لا تعني شيئاً قديماً إنّما تتّصل بالحاضر، ويمكن التعبير عنها بشكل عصري"، بحسب تعبيرها. لذلك، صمّمت قطعها من النحاس المطليّ بالذهب من عيار 24 قيراطاً، لإعطاء قيمة جميلة وفاخرة للقطعة؛ وأصرّت على أن يكون عملها الفنيّ بمتناول الكثيرين من الناس العاديين، وألا يقتصر عملها على تنفيذ تصاميم كبيرة وضخمة لا يُمكن امتلاكها، اتّساقاً مع منهج المهندسين التقلدي. لقد أحبّت جيهان أن يمتلك كلّ شخص شيئاً من الهندسة المعماريّة بيده، وكانت وسيلتها تصاميمها. 
 
وإن كان المصمّمون يعملون عادةً على ما هو غير رائج من أجل تلبية شغف الجمهور، فإن جيهان لم تجد أولى من تقديم فواصل صفحات الكتب كحليّ شديدة الجمال، مميّزة التفاصيل. من هنا، انطلقت فكرة جيهان بأن يكون هذا الفاصل قابلاً لأن يُرتدى، وكان تحدّيها بأن تنتهي إلى تصميم بمنتهى الدقة والامتياز؛ وهذا ما أنجزته، حين أطلقت مؤخّراً خط المجوهرات، الذي يقوم على نفس فكرة فاصل الكتاب، "ما يجذب أيضاً الأجانب إلى هذه التصاميم وإلى حضارتنا بحدّ ذاتها". 
 
ولا تنسى جيهان أن تشير إلى "متحف سرسق ومساعدته على الانطلاق، بعد أن صمّمتُ قطعة خاصة بنافذة متحف سرسق. فهو يشجّع المصمّمين والمبدعين، فكلّ قطعة بالنسبة إليّ تعود إلى مكان معيّن، وتجعلني أشعر بأن لي حصّة من هذا المكان".
 
 
ومن التصاميم التي أنجزتها على شكل فواصل كتب: بلدية بيروت، نوافذ المنزل اللبناني التقليدي، مسجد الرفاعي في مصر، مسجد الشيخ زايد في الإمارات، الحج إلى مكّة المكرّمة، وغيرها من المعالم الأثرية الإسلامية وغير الإسلامية الشهيرة. كذلك، صمّمت أشكالاً هندسيّة معماريّة مرتبطة برموز لبنانيّة، كفخر الدين والمصمّم إيلي صعب، ونيكولا سرسق. 
 
إلى جانب فواصل الكتب، تصمّم جيهان أيضاً قطعاً فنية لعرضها على الحيطان والطاولات، ثمّ يتولّى تنفيذ الفكرة فريق عملها، الذي يتولّى التصنيع في لبنان، خصوصاً في ظل الأوضاع الصعبة التي يمرّ بها البلد، "بالرغم من أنّ إنتاج أيّ شيء في لبنان أصبح صعباً، فجميع الموادّ الأوليّة هي بالعملة الصعبة"، وفق تعبير جيهان.
 
 
لكنّ المهندسة المبدعة، التي أخذت على عاتقها تحدّياً كبيراً، تعبّر عن إيجابيّتها "بالرغم من كلّ الانحطاط الحاصل حولنا"، وترفض "أن نتأثّر به"، بل تدعو إلى "أن نؤثّر على مَن حولنا عبر ضوء صغير أو رسالة أمل". وهي تؤكّد "الآن أكثر من قبل، لا يزال بإمكاننا الإبداع في لبنان. فنحن نبدع من لا شيء، وبمجهودٍ شخصي، بالرغم من أنّ هناك أبواباً مغلَقة بوجهنا. لكن لدى اللبناني والمصمّمين اللبنانيين طاقة غريبة تفوق الطبيعة، وأنا لديّ حبّ غير طبيعي للبنان، ونتحلّى بطاقة خارقة تبرز بالفن بشكلٍ رائع". 
 
وتُبدي جيهان سعادتها لاختيارها لتصميم قطع خاصّة من قِبل علامة Mont blanc في دبي، ما ترى فيه فخراً "فهو يدلّ على معرفة هؤلاء المصمّمين بقيمة ثقافتنا ومزجهم بين الثقافات، لذلك فنحن نفتخر بجذورنا، ونُخرِج منها دائماً أشياء فريدة". 
 
ولا ننسى بالمناسبة أن شهيّب تعرض أعمالها في متحف اللوفر- أبو ظبي، حيث أسموا قطعها بـ"مجوهرات فواصل الكتب"، وفي معرضين آخرين في الإمارات، إلى جانب مكانين لبيع تصاميمها في كلٍّ من المملكة العربية السعودية ومصر. 
 
تالياً بعض أسعار قطعها:
فاصل كتاب هندسي 75 دولاراً في كتاب و 102 دولار في علبة 
أقراط الأذن 200 دولار 
قطعة فنية للحائط 500 دولار
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم