الخميس - 22 تشرين الأول 2020
بيروت 23 °

إعلان

ميول انتحارية و"هلوسات سمعيّة"... سَجن أسّانج يثير قضيتي حقوق الإنسان وحرية التعبير

المصدر: "أ ف ب"
"أعلم أسانج الطبيب النفسي بسماعه أصواتاً تقول له (أنت تراب، أنت ميت، سنأتي لك)" (تعبيرية- أ ف ب).
"أعلم أسانج الطبيب النفسي بسماعه أصواتاً تقول له (أنت تراب، أنت ميت، سنأتي لك)" (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
 
اشتكى مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج من سماعه أصواتا وموسيقى متخيلة في الاحتجاز، كما ظهرت عليه ميول انتحارية، وفق طبيب نفسي عاينه خلال الاستماع له في محكمة بلندن تنظر في طلب لترحيله إلى الولايات المتحدة.
 
وصرّح مايكل كوبلمان أمام محكمة "أولد بيلي" الجنائية في لندن، أن أسانج يتهدده خطر انتحار "مرتفع جداً" في حال تم ترحيله إلى الولايات المتحدة التي تنوي محاكمته على خلفية نشر مئات آلاف الوثائق السرية. وتحدث هذا الطبيب النفسي مع أسانج عشرين مرة.
 
وذكر كوبلمان وجود "اكتئاب حاد" و"أعراض ذهان" لدى جوليان أسانج، بينها هلوسات سمعيّة ظهرت عليه في زنزانته الخاضعة لحراسة مشددة في سجن "بلمارش" جنوب غرب العاصمة البريطانية.  وأعلم أسانج الطبيب النفسي بسماعه أصواتا تقول له "أنت تراب، أنت ميت، سنأتي لك".
وسبق أن دان المقرر الخاص الأمم المتحدة المعني بمنع التعذيب والمعاملة والعقوبة غير الإنسانية والمهينة ظروف احتجاز مؤسس "ويكيليكس".
إلى ذلك، أوضح الطبيب النفسي أن الميول الانتحارية لأسانج "مردها عوامل إكلينيكية (...) لكن اقتراب الترحيل سيؤدي إلى المحاولة"، وحذر من أن حالته "ستتدهور بشكل كبير" في حال تم ترحيله.
 
وسبق أن عبّرت شريكة أسانج ستيلا موريس عن خشيتها من أن يقدم على الانتحار، تاركاً وراءه طفليهما دون أب.  
من ناحيته، استجوب ممثل الحكومة جايمس لويس الطبيب النفسي حول صدق بعض مزاعم أسانج، معتبراً أنه من غير المستبعد أنه اختلقها. 
ويواجه أسانج ثمانية عشر تهمة بموجب قانون التجسس الأميركي، تتعلق بنشر "ويكيليكس" مئات آلاف الوثائق السرية قبل عقد من الزمن حول تفاصيل عن الأنشطة الديبلوماسية والعسكرية الأميركية خاصة في أفغانستان والعراق. وتزعم واشنطن أن أسانج ساعد المحللة الاستخباراتية تشيلسي مانينغ في سرقة الوثائق ما أدى إلى كشف مصادر سرية حول العالم. 
 
يذكر أنّ أسانج اعتُقل في نيسان العام الماضي بعد نحو سبعة أعوام قضاها في مقر البعثة الديبلوماسية الإكوادورية في لندن التي لجأ إليها عقب انتهاكه إطلاق سراحه المشروط، وذلك خشية ترحيله إلى الولايات المتحدة.
وعلى القضاء البريطاني أن يحسم قراره حول طلب الترحيل الأميركي خاصة في ما يتعلق باحترام عدد من المعايير القانونية، أبرزها احترام حقوق الإنسان.
الكلمات الدالة